الرئيسية / المغرب الكبير / ما سر الكومندو الأمريكي الذي حل بليبيا؟
الكومندو الأمريكي الذي حل بقاعدة الوطية بغرب ليبيا
الكومندو الأمريكي الذي حل بقاعدة الوطية بغرب ليبيا

ما سر الكومندو الأمريكي الذي حل بليبيا؟

تناقلت وسائل الإعلام الليبية يوم أمس خبر هبوط كومندو أمريكي بقاعدة الوطية غرب ليبيا على متن طائرة عسكرية من نوع “سي 130”.
الخبر تناقلته باهتمام كذلك صحيفة “ذي غارديان” البريطانية التي أكدت نقلا عن تصريحات للبنتاغون لوسائل إعلامية أمريكية أن الفرقة حلت بليبيا في إطار مهمة خاصة دون تقديم توضيحات بخصوص ما إذا كانت ما تزال فوق التراب الليبي.
وتظهر صورة ملتقطة للفرقة ومعلومات مرفقة بخصوصها تم تداولها على موقع فايسبوك أن الكومندو الأمريكي متكون من حوالي 20 جنديا يرافقهم مترجم سوداني الجنسية، بالإضافة إلى أنهم كانوا مسلحين وعلى ما يبدو في حالة استعداد للقتال بسبب ارتدائهم لسترات واقية من الرصاص.
وذكر موقع “بوابة إفريقيا” الليبي أن الفرقة الأمريكية تجولت في القاعدة لمدة 45 دقيقة بعد أن وجهت تهديدات إلى القوات المتواجدة بها حينما قامت بتطويقهم، حيث قال قائدهم “إذا تعرض أي فرد من الكوماندو لأذى فسيتم مسح القاعدة من على وجه الأرض”.
“ذي غارديان” تحدثت عن كون قاعدة الوطية قريبة من صبراتة، المركز الغربي لتواجد تنظيم “داعش”، قد يكون أحد العوامل التي تشرح تواجد الكومندو الأمريكي وربما قد يعني أن البنتاغون يمهد لشن ضربات عسكرية قد مواقع التنظيم.
وأضافت الصحيفة أنه لأول مرة تم تأكيد وجود فرقة أمريكية خاصة فوق التراب الليبي منذ أن قام كومندو أمريكي في يوليوز من العام الماضي باختطاف أحمد أبو ختالة، القيادي في “أنصار الشريعة” المتهم بتدبير الهجوم على القنصلية الأمريكية ببنغازي عام 2012.
وتعد قاعدة الوطية من أكبر القواعد العسكرية الجوية في ليبيا، ولا تبعد كثيرا عن قاعدة العجيلات خارج صبراتة، والتي يقال إن منفذ هجوم سوسة بتونس، سيف الدين رزقي، قد تدرب فيها.
وتخضع القاعدة إلى سلطة القوات المدعومة من قبل حكومة طبرق، حيث يتم انطلاقا منها شن ضربات جوية ضد المعسكر الخصم المتمثل في “فجر ليبيا”.

إقرأ أيضا: بعد سوريا والعراق..هل ستنال ليبيا نصيبها من الحرب ضد “داعش”؟