الرئيسية / المغرب الكبير / أخنوش يتفقد مشاريع مخطط (المغرب الأخضر)
34e191e14d4820a20079be1a4f08c2a6

أخنوش يتفقد مشاريع مخطط (المغرب الأخضر)

ام عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري يوم أمس الخميس بإقليم تنغير، بإعطاء انطلاقة أشغال وزيارة عدد من المشاريع الفلاحية التابعة لنفوذ المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات، والتي تندرج في إطار مخطط (المغرب الأخضر) والرامية إلى تثمين منتجات الورد وتنمية الزيتون والتفاح بالمنطقة. وفي هذا الصدد، أعطى الوزير، بالجماعة القروية تيلمي ببلدية بومالن بإقليم تنغير، انطلاق أشغال بناء وحدة للتبريد، الهادفة إلى تحسين دخل الفلاحين وخلق مناصب للشغل والعمل على الرفع من الإنتاجية وتنمية زراعة التفاح. وسيقام هذا المشروع، التي ستبلغ طاقته الاستيعابية 500 طن والذي حددت تكلفته المالية في تسعة ملايين درهم والممول من قبل وزارة الفلاحة والصيد البحري، على مساحة تصل إلى هكتارين، حيث سيستفيد منه 2200 فلاحا (اتحاد جمعيات منتجي التفاح للجماعتين القرويتين امسمرير وتيلمي)، وسيعمل المشروع على تحسين دخلهم من خلال المحافظة وتثمين منتوجاتهم من التفاح. وبهذه المناسبة، التي حضورها، على الخصوص، لحسن أغجدام عامل إقليم تنغير، وإبراهيم حافيدي رئيس مجلس جهة سوس ماسة درعة، وإبراهيم بنديدي رئيس المجلس الإقليمي، اطلع عزيز أخنوش على البرنامج الخاص بالاقتصاد في الماء أثناء عملية ري أشجار التفاح بهذه المنطقة، حيث وصلت مساحة الأراضي المجهزة بآليات الري الموضعي إلى غاية 30 أبريل الماضي إلى 7755 هكتار وذلك بالنسبة المناطق التابعة للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازات. وتبلغ التكلفة الإجمالية المالية لهذا البرنامج 293 مليون درهم، ينضاف إليها 190 مليون درهم كحجم إجمالي للدعم.
وببلدية قلعة مكونة، زار الوزير وحدة تقطير الورد، التي بلغت تكلفتها 12 مليون درهم، والتي توفر 11 ألف و900 يوم عمل في السنة، وتصل طاقتها الإنتاجية إلى 26 ألف لتر في السنة. وبالجماعة القروية آيت سدرات الغربية، زار السيد أخنوش وحدة لتقطير الورد الرامية إلى تطوير وتثمين هذا المنتوج، والتابعة للتعاونية الفلاحية عطور الجنوب لتنمية الورد والمنتجات المحلية، والتي يستفيد منها 60 فلاحا، وتوفر 350 يوم عمل في السنة. وتبلغ تكلفة هذا المشروع، الذي انطلق العمل به سنة 2013، ما مجموعه 3ر2 مليون درهم، من بينها 2ر1 مليون درهم حصة المستفيدين، و1ر1 مليون درهم كمساهمة المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات، حيث تبلغ طاقة المعالجة بهذه الوحدة 12 ألف كلغ من الورود. وبنفس الجماعة القروية آيت سدرات الغربية، زار الوزير ضيعة إمليل الممتدة على مساحة 100 هكتار، والمجهزة بنظام الري بالتنقيط، إذ تبلغ المساحة المخصصة لأشجار الزيتون 73 هكتار، واللوز هكتارين اثنين، والرمان 7 هكتارات، والورد 8 هكتارات، والبرقوق 3 هكتارات. وتبلغ التكلفة الإجمالية لهذا المشروع، الهادف إلى تثمين هذه المنتوجات الفلاحية، 10 ملايين درهم، ويوفر 7150 يوم عمل سنويا.