الرئيسية / المغرب الكبير / “الانفجار الديمغرافي” أكبر تحدّ يواجه الجزائر مستقبلا
الجزائر مرشحة لأن تشهد انفجارا ديمغرافيا في السنوات المقبلة

“الانفجار الديمغرافي” أكبر تحدّ يواجه الجزائر مستقبلا

في تصريح مثير، اعتبر باحث فرنسي أن مسألة انتقال السلطة ليس هو أكبر تحد يواجه الجزائر في الفترة المقبلة.
هذا أكد رولان لومباردي، الباحث بمعهد الأبحاث والدراسات الخاصة بالعالم العربي والإسلامي التابع لجامعة إيكس بروفانس، أن مسألة خلافة بوتفليقة ستتم بهدوء من خلال توافق الرجال الثلاثة الأقوياء داخل النظام الجزائري، وهم السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس، وقائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح ورئيس المخابرات العسكرية عثمان طرطاق.
بيد أن لومباردي أكد في تصريح نقله موقع Algerie Focus أن “الانفجار الديمغرافي” هو التحدي الكبير بالنسبة للجزائر في السنة المقبلة، حيث شهد عام 2014 مليون ولادة.
وقال الباحث الفرنسي أن عدد سكان الجزائر سيصل بحلول عام 2025 إلى 50 مليون نسبة، 70% من هؤلاء سيكونون في سن الشغل، مما سيزيد من الطلب الاجتماعي وينذر بإمكانية حدوث اضطرابات اجتماعية.
وحذر لومباردي من كون مثل أي اضطرابات قد تشهدها الجزائر من شأنها أن تأثر على المنطقة برمتها.

إقرأ أيضا: الجزائر تنظر بترقب إلى ما ستخلفه الأزمة الاقتصادية من تداعيات