الرئيسية / المغرب الكبير / عثمان طرطاق..عين بوتفليقة على رأس جهاز المخابرات
Général Tartag

عثمان طرطاق..عين بوتفليقة على رأس جهاز المخابرات

قد يرى البعض في تعيين عثمان طرطاق على رأس أحد أكثر الأجهزة الأمنية حساسية في البلاد، “دائرة الاستعلام والأمن”، تأكيدا على بسط محيط الرئيس بوتفليقة سيطرته على المشهد الأمني في البلاد خصوصا بعد إزالة أكبر عقبة في طريقه، الجنرال محمد مدين المدعو “توفيق”.
فإحالة “توفيق”، قائد “دائرة الاستعلام والأمن” (المخابرات العسكرية) على مدار ربع قرن، على التقاعد مؤشر على أن الطغمة المحيطة بالرئيس الجزائري هي من كسبت على ما يبدو صراع الجبابرة التي هي طرف فيه في مواجهة المخابرات العسكرية.
فمحيط بوتفليقة لم يكتف بتحييد هذا الجهاز المزعج، بل قام ببسط سيطرته عليه من خلال تعيين عثمان طرطاق على رأسه. فبالرغم من إحالته على التقاعد العام الماضي، إلا أن اللواء لم يفقد أيا من بريقه بعد التحاقه برئاسة الجمهورية كمستشار للشؤون الأمنية.
طرطاق، المنحدر من قسنطينة حيث ولد في سنوات الخمسينات، راكم خبرة أمنية كبيرة بفضل تدرجه في “الأمن العسكري” الذي تحول في ما بعد إلى “دائرة الاستعلام والأمن”.
بعض المصادر تقول أن الرجل التحق بالجهاز الأمني سنة 1972 حينما كان طالبا. ومثل عدد من الضباط الجزائريين حينها، مر طرطاق بفترة تدريب في جهاز المخابرات الروسية “كي جي بي” قبل أن يلتحق عند عودته بتندوف بالناحية العسكرية الثالثة.
المعلومات الواردة بشأنه تقول أن من يحيطون به يشعرون بالخوف أكثر من الاحترام تجاه الرجل المعروف عنه نزعته إلى استخدام القوة في استجواباته وبالتحايل على القانون حينما كان يشرف على “المركز الرئيسي العسكري للتحقيقات”، تؤكد مجلة “جون أفريك” الفرنكفونية.
في سنة 2011 سيصبح طرطاق الرجل الثاني في المخابرات العسكرية بعد تعيينه على رأس الأمن الداخلي قبل أن تتم إحالته على التقاعد في 2013. باستدعائه إلى قصر المرادية بعدها بشهور قليلة للعمل كمستشار لدى الرئاسة، سيصبح الرجل عين بوتفليقة على الوضع الأمني الداخلي والإقليمي.
إحالته على التقاعد وحمله لصفة المستشار لم تكن لتعني نهاية المسار العسكري لطرطاق الذي لم يجد محيط الرئيس أفضل منه لتقلد منصب قائد المخابرات بعد تنحية الرجل الذي ارتبط اسمه به لمدة 25 سنة، الجنرال “توفيق”.
تعيين طرطاق على رأس هذا الجهاز الحساس يمنح محيط الرئيس مجالا كبيرا للمناورة للتحضير لمرحلة خلافة بوتفليقة مع ما يتطلبه الأمر من إعادة ترتيب المشهد السياسي في الجزائر.