الرئيسية / دراسات / تقرير “مراكز الدراسات ظاهرة غريبة في مجتمعاتنا”
centre111

تقرير “مراكز الدراسات ظاهرة غريبة في مجتمعاتنا”

أرقى بلدان العالم إنماء وتطويرا في هياكل مؤسساتها تستند لمراكز الدراسات في برامجها المستقبلية، وإن أية مشاريع غير مدروسة من قبل أقسام دراسات المؤسسات يجب أن يكون مدروسا وفق استطلاعات هذه المراكز.

لذلك تجد المجتمعات دول الشمال “أوروبا وأميركا الشمالية، واليابان وكوريا الجنوبية” مجتمعات مسيرة وفق جداول وآليات عمل مبرمجة وفق أقصى طاقات الفائدة والجدوى الاقتصادية الممكنة، وفي حال فساد إحدى المؤسسات فإن ذلك سيؤدي لتخلفها عن مثيلاتها ومنافساتها، لذا نشاهد تنافس مستمر في سوق العمل، وامتصاص دائم للمواهب الفذة وفي كافة المجالات.
حتى أن أكثر دول العالم استقرارا سياسيا ومجتمعياً، تتركز في ثقافة بنائها لبلدانها من خلال برامج تلك المراكز، طبعا قد تخطأ تلك المراكز في البعد الإنساني وقد تتلاعب على القوانين الدولية إلا أنها  نافذة في أهداف أخرى، وليست انتهاكاتها السابقة سوى مقدمة لنجاحات في مشاريع أخرى. وليس غريبا اعتماد الصين على دراسات مراكز مختصة تتناسب وطابعها الأيدلوجي والسياسي، من أجل تحقيق هذا المستوى من تنامي اقتصادها.
إلا أن بلدان الجنوب ما تزال مستمرة بسياساتها المبتعدة عن ثقافة وجود مراكز إنارة في سياساتها تدعى مراكز الدراسات، ولعل العالم العربي هو الأبعد عن التفكير بأهمية مراكز الدراسات، والغريب حقا أن السلطات الأمنية في أغلب البلدان العربية تسعى لإعداد مراكز دراسات من أجل تلميع صورتها، متناسية أن العالم بات بمثابة قرية كونية صغيرة، وأن جميع وسائل الإعلام الغربية والعربية المستقلة تسعى لكشف الحقائق، فتكون جميع تلك المراكز هي مراكز شكلية تسقط مع  كشف عورات الأنظمة بسقوط ورقت التوت.
فليس غريبا أن تتعلم السلطات الرسمية والأمنية في عموم الدول العربية، أن الإعلام أقوى منها، نعم فقد تسعى بعض الأنظمة لتطويع الإعلام لصالحها، لكن القرية الكونية الجديدة وبكل مفاهيمها “الانترنيت، الفضائيات، الإذاعات المستقلة، الصحف المستقلة، المدونات” لن تدع شيء لصالحها، ومهما طوعت فإنه يوجد من يدفع أكثر ليغير تطويع تلك المؤسسات ويقزم من المال الرسمي، فالناس تعشق من يخبرها الحقيقة وتراقبه بتمعن.
طبعا قد يقول البعض أن المواطنين يعيشون على أمل الحقيقة ويتناقلون الإشاعة، نعم هذه حقيقة لكنهم وبدون أدنى شك يعرفون ضمنيا الحقيقة لكنهم يتناقلون الإشاعة. وأحب أن أنوه أنه يوجد العديد من المدارس العالمية والمراكز المختصة القادرة على تعليم فن إشاعة الشائعة، وحتى هذه المراكز هي بعيدة عن ثقافتنا ومؤسساتنا، لذا نجد تخلف في إثارة الشائعات في بلداننا، مما يجعنا الأبعد في صنع الحدث، وكافة أعمالنا هي ردود على صناع الحدث الآخرين.
مراكز الدراسات العربية:
إن العالم العربي من أفقر دول العالم في مجال الدراسات، وتكون غالبية الدراسات دراسات حكومية، وغالبيتها مأجورة من قبل السلطات الرسمية، فتكون متطابقة مع توجهات السلطة، فتغدو مثالية وبشكل كبير، والإشكالية الكبيرة أن رموز السلطة الوطنية تأخذها على محمل الجد مما يجعلها بعيدة عن قواعدها الشعبية، ونقطة الوصل بينها وبين شعوبها هي الأجهزة الأمنية، التي ترى في الاستقرار الأمني الممثل الأفضل لأدائها الوظيفي وإن تأخر الإنماء ومشاريع التطوير والتحديث المؤسساتي.
إلا ان تنامي دور المجتمع المدني في العالم العربي والتركيز الدولي على أهميته قدم مؤشر بديل عن تلك المراكز فباتت كثير من مؤسسات المجتمع المدني تلعب دور مراكز دراسات معنية بدراسة معينة، إلا أن الفساد الإداري والمؤسساتي جعل كثير منها يتوجه في دراساته وفق توجهات بعض الجهات المانحة، فتاره تراه مركزا في مجال دراسات إنماء المرأة العربية وفي وقت قليل يتخلى عن هذا الهدف نحو دراسة عن الفقر نتيجة معرفته بوجود جهة مانحة تقدم أموال أكثر عن الفقر، هذه الظاهرة أدنى لتدني دور كثير من مراكز الدراسات المؤسسة من قبل نشطاء مدنيين، ما أضعف الدور المدني وجعله في بعض الأحيان أقل مصداقية واحترافيه من الجهات الرسمية مما  أبعد التقارير الموازية العربية عن حقيقة دراستها، فكانت عدة دراسات تهتم بالناحية الشكلية والإخراجية مقابل الكم المعرفي والنقاش الموضوعي للدراسة.
في حين لعبت بعض المؤسسات الإعلامية الفضائية دوراً بديلا عن كلا الجانبين الرسمي والمدني من خلال تطويع الانترنيت في استقبال مواقعها الغنية بالحوارات والدراسات والملفات والتقارير، وبتعزيز عالي من المادة الإخبارية، فكان كثير من الباحثين ينقل من دراساتها ويضيف عليها بعض التعابير اللغوية من حيث الصياغة ويبني مواد معززها باسمه كباحث أو صحفي.
ومن أشهر مراكز الدراسات العربية نذكر:
مركز الوحدة العربية:
وهو واحد من أقد مراكز الدراسات العربية، ويحمل طابع التيار القومي العربي، ولطالما كان مركزه في المغرب وتنقل مركزه أكثر من مرة بين الدول العربية، ويقوم بإصدار مجلة الوحدة العربية، وهي مجلة غنية بدراسات المفكرين العرب، وقدمت في مرحلة سابقة معرفة عامة لعموم الطلبة الجامعيين والأكاديميين، وبطبيعة تراجع المد القومي تراجع انتشار مطبوعاتها وانتشارها في الأوساط العربية، إلا أن محاور دراساتها غير متخصصة مكتبياً، إي لا تحتوي على أقسام ثابتة وذات إحصائيات دورية، إنما تعتمد على عدد من الدارسين والصحفيين ذوي التيار السياسي ذاته من أجل تقديم رأيهم، وغالبية محاضرات مثقفيها وكتابها توجيهية ونظرية وتبتعد من التخطيط الاستراتيجي والبعد الزمني، لذا يكون عملها كعمل صحف بدراسات ذات حجم كبير.
مركز ابن خلدون: http://www.eicds.org/
وهو مركز اشتهر بوجود شخصية د.سعد الدين ابراهيم” وهو شخصية اعتقلت في السجون المصرية ولديه جنسية أميركية، لبرالي مستنير، إلا أن مركزه ووفق المنشور على موقعة الالكتروني هو مركز شخصي يمجد د.ابراهيم، ويهمش من أهمية العاملين معه، وذلك لأن د.ابراهيم يتعامل مع الباحثين بأن ينشروا آراؤهم بحرية مطلقة، ويقوم بدوره بنشرها بأسمائهم وليس باسم المركز مما يجعل المركز لا يقدم فائدة تدريب وإعداد على الكتاب والباحثين المبتدئين، مما يجعل كثير من المواد المنشورة ضعيفة وغير ذات جدوى، وطبعا لا مشكلة لأنها غير موقعة باسم د.إبراهيم.
فكثير من الدراسات حول سوريا على سبيل المثال تفتقر لأدنى مقومات إعداد التقارير وهي معرفة الفرقاء، وأخذ تصريحات منهم، مما يجعل المادة الخبرية الواصلة للباحث عبر البريد أو في الجرائد نقطة بناء مادته، مما يجعل المواد ضعيفة وتغيب عنها المصداقية رغم أنها ذات انتشار كبير بحكم اسم هذا المركز.
مركز الأهرام:    http://www.ahram.org.eg/acpss/
وهو واحد من أهم وأعرق المراكز في العالم العربي، ويستند لعدد من الكتاب والصحفيين المخضرمين، مما يجعل من المركز قبلة تتجه نحوها مختلف المحطات الفضائية والدارسين والطلبة في الاستقصاء عن البلدان، فأرشيف هذه المركز واسع وغني جدا، ويحمل تخصصات واسعة. وغالبية رؤساء أقسامه يقدمون تطلعات وتصورات مستقبلية، تمكن المطلع من استشفاف الواقع، وإبصار تصورات حقيقية حول المستقبل. وعلى الرغم من أنه ممول من قبل الحكومة المصرية، إلا أنه مميز بهامش واسع من الحرية. وباعتقادي الشخصي هو مركز الدراسات الوحيد في العالم العربي الذي يحمل سمة التكامل، وإن بات مركز الجزيرة نت ينافسه، لكنه يظل الأهم.
مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان:         www.cihrs.org
وهو مركز حقوقي معروف لجميع نشطاء حقوق الإنسان، ويديره الأستاذ بهي الدين حسن، ويعتمد فيه على طاقم من الموظفين صغار العمر، وليسوا بكفاءة واسعة من أجل تقييم الدراسات التي ينشرها، كما أن المركز فقير في إعداد الدراسات، لكنه يستعيض عن إعدادها بنشر بعض الدراسات من الكتاب الموهوبين وخريجي الجامعات والأكاديميين، لقاء أجور مالية معقولة، مما يجعل أرشيفه غني بالدراسات التي تتوافق وسياسة مركزه. وهو يقوم بجدول من تدريبات نشر مفهوم الحقوق كافة مستعينا بمدربين مأجورين، وبغياب جداول تدريبية ممنهجة ومتتابعة.
مركز أمان: www.amanjordan.org
وهو مركز معني بتجميع كافة الأحداث والأخبار المرتبطة بالمرأة مما يجعل أي باحث مهتم بقضايا المرأة مطلع على هذا المركز، ويعد أرشيفه الأقوى في مجال حقوق المرأة، ومستوى تمثيله في مختلف دول المينا، ويقوم هذا المركز بدورات قليلة حول نشر المفهوم حقوق المرأة، ويدعم عدد من المؤتمرات المعنية بهذا الحق. إلا أن نقطة الضعف في هذا المركز اعتماده في عموم دراساته على القص واللصق لأخبار الدول ومؤسسات المجتمع المدني بحق المرأة، مما يبعده عن إعداد التقارير وصناعة الحدث، وتقديم تصورات حول المستقبل، وطبيعة تطوير واقع المرأة العربية.
مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان:    www.achrs.org/
وهو مركز يتقارب مع توجهات مركز القاهرة، إلا أنه ممنهج بشكل أكبر من مركز القاهرة في مجال التدريب الحقوقي، وهو أقل موردا ماليا من مركز القاهرة، والدراسات التي ينشرها اقل من مركز القاهرة، وهو مستفيد من علاقات مديرة د.نظام عساف، الذي يعد واحد من أقدم مدربي حقوق الإنسان في العالم العربي.
الجزيرة نت:   www.aljazeera.net
وهو مشروع يأرشف  ويستطلع آراء الناس في مختلف القضايا التي تهم المواطن العربي، ويعد جزأ من مشروع قناة الجزيرة الفضائية، التي استكملت نشاطها بجملة من القنوات المتكاملة في صناعة الخبر الإعلامي والتحقيقي،  مما يجعله مخزن لكل أرشيف هذه القناة، وبالتالي واحد من أهم المواقع الالكترونية تصفحا في العالم العربي، خاصة مع طريقة أرشفة ميزته عن باقي المواقع، وتنوع في المواد، وقدرة مالية على شراء أهم الأبحاث والدراسات من قبل باحثين عرب كبار، وأجانب مميزين، وطبعا مشروع الجزيرة نت ممول من قبل قناة الجزيرة والحكومة القطرية في قسم المدينة الإعلانية. ولعل نقطة الضعف في هذا المركز أنه يستعين بآراء عدد من المفكرين ولا يتبنى مدارس تحتضن هؤلاء المفكرين من أجل اعداد مجموعة من الباحثين المختصين.
وبدون أدنى شك إن التمويل الرسمي القطري معلن، لهذه القناه، وكثير من المراقبين باتوا يقولون أن قطر تطورت حتى صارت قناة الجزيرة.
العربية نت:    www.alarabiya.net
وهو مشروع يسعى لمسايرة مشروع الجزيرة نت، إلا أنه موجه بصورة لا تجعله شديد المصداقية، فتوازنه في إعداد الخبر أضعف من سابقه، رغم الإنفاق المالي الكبير عليه. وفي كثير من الأحيان نراه موجه في تغطية الخبر على جانب واحد يتماشى مع سياسة الممول، مما لا يجعله موقع احترافي، خاصة وأن أرشيفه غير منظم، لكن قد يسعى المشرفون عليه أن يكون بنك معلومات في مرحلة لاحقة.
وبطبيعة الحال تمويل محطته الفضائية وموقعها الالكتروني تمويل سعودي بامتياز.
مركز الشرق الجديد
وهو مركز دراسات جديد في الساحة العربية، يركز في عمله على تغطية أخبار منطقة الشرق الأوسط، وبصورة خاصة المحيط اللبناني والمؤثرات عليه، مما يجعله يجمع الدراسات والأخبار من المؤسسات الفضائية والصحفية المختلفة، من أجل بناء أرشيف غني بما يتعلق بنزاعات هذه المنطقة، ولا يخفي هذا المركز تأييده لسياسة حزب الله اللبناني مما يجعله فاقد لعامل الحياد، فتكون الدراسات التي يقدمها موجه نحو إسقاط مشروع الشرق الأوسط الكبير إعلاميا عبر الانترنيت. وطبعا عمر هذا الموقع لا يتجاوز الأشهر مما يجعل أرشيفه حديث العهد، ومترابط مع هدفه، ففي حال سقط أو تحقق هدفه سيكون هذا الموقع ضعيف العمل، وما أقصده أن عامل التنوع فيه ضعيف، مما لا يؤهله أن يكون في مصاف المراكز سابقه الذكر.
مركز الشرق  العربي للدراسات الاستراتيجية: www.asharqalarabi.org.uk
وهو مركز يقوم بتجميع كافة الأخبار عن سوريا، وهو ذو توجه إسلامي، إلا أنه موضوعي في صياغة الخبر لحد مقبول جداً، رغم تركيزه على بعض الجوانب التي تزكي تواجده وتوجه أهدافه. وبدون أدنى شك إن أي باحث عن أخبار في سوريا سيلجأ لأرشيف هذا الموقع، لأن جميع أخباره موثقة بتواريخها مما يجعله أرشيف كبير عن سوريا.
كما أن هذا المركز يقوم ببعض الاستطلاعات والاستنتاجات والتصورات التي تمكننا من أن نسميه مركز دراسات يحمل أخباره عبر جريدة الكترونية تدعى أخبار الشرق. إلا أن بعد فريقه عن الأراضي السورية يجعله بعيد عن التماس الموضوعي لواقع الحال في سوريا. فتكون كثير من دراساته فقيرة الأداء الوظيفي.
مركز اسلام أون لاين:   www.islamonline.net
وهو واحد من أهم المواقع الالكترونية في العالم العربي، وهو مشروع بتمويل قطري ينشط على غالبية الدول العربية، ويعد من أوسع المواقع الالكترونية تجميعا للأخبار العربية، إلا أن تواجدها ليس مسموحا في غالبية الدول العربية، فهو بعيد عن النشاط في سوريا وتونس على سبيل المثال، ورغم ذلك هذا الموقع يغطي أخبار سوريا وتونس بطريقة جيدة، لأن بناء البحث لديهم متمكن من خلال تواجد أرشيف غني. لكن نوعية صياغة الخبر وبراعة الصياغة غير مراعاة في صفحاته، فقد تجد عديد من الأخطاء اللغوية والنحوية، وهذا ناجم عن كم المواد المدرجة فيه يوميا.
ايلاف:     www.elaph.com
كما يقال أنه أول جريدة الكترونية في العالم العربي، وهي بتمويل إماراتي، ويلاحظ تواجدها في عموم الدول العربية وبعض الدول الأوروبية، مما يجعل الصحيفة متكاملة في عملها، ولعل ضعفها مقابل المركز السابق، أن تعداد فريقها في كل بلد أقل، مما يجعل الصداقات لديهم عنوان في مسايرة أصدقاؤهم في التغطية الصحفية، إلا أن نوعية المادة الخبرية عندهم أفضل.
مركز ثروة:    arabic.tharwaproject.com
وهو مركز أعده القاص السوري عمار عبد الحميد، وهو واحد من المراكز المهتمة بشؤون الأقليات في منطقة المينا ومنطقة القوقاز وقزوين، مما يجعل أرشيفه من المواد غني بترجمات عدد من الكتاب والمحللين العالمين، إلا أن توجهه للعمل ضمن فريق المعارضة المتمثل بجبهة الخلاص ضد النظام السوري، شتت من أداء عمل مشروعه وأبعده عن رسالة مشروعه، فبدل أن يركز مركزه على إعداد الدراسات والمقارنة في الآراء بات منهكا، في إعداد الدراسات التي تبين عورات النظام السوري، كما كان لانتقال مديره من سوريا نحو الولايات المتحدة دورا سلبيا في إدارة المواد وبناء التقارير، ما همش من مشروعه الذي لطالما تطلعنا له كمشروع واعد في المستقبل.
مركز المحيط:    www.moheet.com
وهو واحد من المراكز المهتمة بتجميع أخبار دول المينا، والتوثيق لتقارير تتعلق بالأحداث الهامة في هذه البلدان، إلا أن هذا المركز لطالما تأخر بتوثيق الأحداث في عدد من الدول العربية، في حين دراساته غير متنوعة وغير متوالية في متابعة تطورات الدراسات السابقة.
مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي:  http://www.ssrcaw.org/
وهو مركز مبني على قاعدة المشاركين في موقع الحوار المتمدن وهو أول موقع الكتروني يساري، لكن هذا الموقع ومنذ بدايته اعتمد مفهوم المصادر المفتوحة ليكون شكل بنائه مقارب للمدونات بأسماء الكتاب، مما جعل عديد من الكتاب وأشباه الكتاب و… يتوجهون له، مما أفقده ألق المتابعة والاحتراف العملي وأضعف من جميع مراكز الدراسات التي سعى لتكوينها كهذا المركز، ومركز آخر معني بحقوق المرأة ومساواتها.
–  المركز الفلسطيني لحقوق الانسان   http://www.pchrgaza.org/arabic/arabic.htm
مركز حقوق إنسان فلسطيني مستقل مقره مدينة غزة، يتمتع بصفة استشارية خاصة لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، ويعتمد هذا المركز على شخص السيد راجي الصوراني، الذي اكتسب شهرة في فلسطين والعالم من خلال تغطيته لأغلب الانتهاكات في الأراضي الفلسطينية وإرسالها بتقارير مباشرة للمواطنين والمهتمين، كما ساهمت صداقته بالمفكر ادوارد سعيد بالتعريف به عالمياً.
وفيما يلي مجموعة من المراكز الأقل مواداً واستقرارا على الشبكة الالكترونية:
– مركز زايد للتنسيق والمتابعة
موقع مركز زايد للتنسيق والمتابعة حيث تم إنشاء هذا الموقع من أجل إلقاء الضوء على العلاقات العربية في كافة الميادين السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية
http://www.zccf.org.ae/a_home.asp
– المركز اللبناني للدراسات
المركز اللبناني للدراسات هو مؤسسة علمية مستقلة ويعنى بالبحوث ويهتم بقضايا التنمية الاجتماعية والإقتصادية وقضايا التحديث السياسي والإداري
http://www.lcps.org.lb/arabic/index.html
– مركز البحوث والدراسات الكويتي
موقع مركز البحوث والدراسات الكويتي حيث يتناول الموقع معلومات عن هذا المركز الكويتي ,أهداف
http://www.crsk.org/
– المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر
الموقع ليبى ويعرض اهم الدراسات المختصة في نشر ثقافة الكتاب الأخضر واصدار المؤلفات المتعلقة بليبيا
http://www.greenbookstudies.com/
– مركز باحث للدراسات
يقدم الموقع الكثير من المعلومات القيمة عن فلسطين والقضايا العربية
http://www.bahethcenter.org/
– مركز دراسات الوحدة العربية
موقع مركز دراسات الوحدة العربية والذي يعد مؤسسة مستقلة لبحث المجتمع العربي والوحدة العربية
http://www.ceea.com/
– مركز الدراسات العربي الأوروبي
حرص المركز منذ تأسيسه ان يكون منتدى علمياً – إعلامياً يساهم عبر انشطته واصداراته ومطبوعاته في تنمية وتمتين اواصر العلاقات العربية – الاوروبية على كافة المستويات والصعد، ومنبرا للدفاع عن القضايا العربية المشروعة والتعريف بها في كافة المحافل الدولية
http://www.ceea.com/
– المركز العربي للدراسات المستقبلية
يعي المركز إلي تقديم عروض موجزة ومكثفة لأهم الكتب المتخصصة في مجالات علم السياسة والمستقبليات والإستراتيجية وغيرها من الفروع المتداخلة معها.مع نقد هذه الكتابات من وجهة نظر القضايا والمصالح العربية
http://www.mostakbaliat.com/
– مؤسسة الدراسات الفلسطينية
هيئة عربية علمية مستقلة تهدف إلى دراسة القضية الفلسطينية والصراع العربي ـ الصهيوني وتنوير الرأي العام العربي والدولي بحقائق تلك القضية وأبعاد هذا الصراع. وتعمل على إظهار الحق العربي في فلسطين وإبراز دعائمه التاريخية والقانونية والسياسية والقومية
http://www.palestine-studies.org/
– مركز الدراسات النسوية:
يقوم مركز الدراسات النسوية مع مركز المرأه للأرشاد القانوني و الأجتماعي بتنفيذ هذا المشروع الخاص بتوثيق معاناة النساء الفلسطينيات اللاتي تعاني من قبل الاحتلال الإسرائيلي بشكل يومي
http://www.wameed.org/arabic/index.html
– مركز الأردن الجديد للدراسات
مركز الأردن الجديد للدراسات مؤسسة غير حكومية مستقلة تسعى إلى تحقيق تنمية مستدامة في الأردن والعالم العربي من خلال تشجيع ورعاية البحث العلمي وتقديم الخبرة في مجال تطوير السياسات العامة وتوفير منابر للحوار والنقاش على المستوى الوطني والإقليمي
http://www.ujrc-jordan.org/
– مركز الشرق العربي للدراسات
موقع مركز الشرق العربي للدراسات الاستراتيجية والحضارية حيث يعمل على طرح الرؤى الاستراتيجية فيما يتعلق بالمنطقة العربية والإسلامية
http://www.asharqalarabi.org.uk/
– مركز البحرين للدراسات والبحوث
موقع مركز البحرين للدراسات والبحوث حيث يتناول المعلومات المتنوعة عن المركز والدراسات التي يقدمها
http://www.bcsr.gov.bh/
– مركز الدراسات الاستراتيجية والمستقبلية
موقع مركز الدراسات الاستراتيجية والمستقبلية بجامعة الكويت هو مركز علمي بحثي في القضايا الحيوية السياسية على المستوى المحلي والخليجي والعربي والدولي
http://www.csfsku.com/
– مركز القدس للدراسات السياسية
موقع مركز القدس للدراسات السياسية وهي مؤسسة بحثية مستقلة غير حكومية تهدف إلى توفير فهم أعمق وادق للتطورات والتحديات التي تجابه الاردن دولة ومجتمع
http://www.alqudscenter.com/
– المجلس المصري للشئون الخارجية
تتمثل رسالة المجلس المصري للشئون الخارجية في تحقيق الفهم الموضوعي والعميق لكافة القضايا الخارجية على المستوى الاقليمي والدولي من اجل خدمة المصالح الوطنية المصرية الاستراتيجية والاقتصادية والسياسية
http://www.ecssr.ae/
– مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية
الموقع الرسمي لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية حيث يعرض المحاضرات والكتب المتنوعة
http://www.ecssr.ae/
– المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية
الموقع الرسمي للمركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية مدار حيث يقدم قراءة موضوعية وشاملة لمختلف تفاصيل وجوانب المشهد الإسرائيلي
http://www.grc.ae/
– مركز الخليج للأبحاث
الموقع الرسمي لمركز الخليج للأبحاث
http://www.grc.ae/
– مركز الرائد للدراسات السياسية
يقدم الموقع الخاص بمركز الرائد للدراسات والبحوث السياسية فى المجالات المتعددة الموضوعات المتنوعة عن الابحاث الخاصة بالاحداث العالمية الحالية
http://www.ipcenter.org.eg/
– مركز دراسات الملكية الفكرية
يهدف المركز الى نشر وعى وثقافة الملكية الفكرية، وترقية آلياتها وبناء كوادر بشرية قادرة على تطوير وتطبيق وإدارة نظم الملكية الفكرية فى المجتمع بما يحفز على الإبداع والابتكار لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية
http://www.ipcenter.org.eg/
– مركز أسبار للدراسات والإعلام
يقدم الموقع الخاص بمركز أسبار للدراسات والأبحاث الاجتماعية والسياسية الدراسات والأبحاث التى يقدمها الدارسين والباحثين فى المجالات السياسية والاقتصادية والإعلام
http://www.asbar.com/
– المركز الوطني للمعلومات
يضم الموقع آخير الأخبار المحلية والعالمية لليمن حيث يعرض مركز الوطنى للمعلومات التطورات والأهداف السياسية في اليمن
http://www.yemen-nic.net/
وبطبيعة الحال يوجد عدد من مراكز الدراسات الإسلامية المنتشرة في عموم الدول العربية، وقد ساهم جامع الأزهر وجامعته بإيجاد العديد من تلك المدارس كما لم يتخلف البعض عن الترداد لمجمع النور في دمشق وعدد من المدارس التي خرجت من نشاط القيمين على الجامع الأموي في دمشق، ولم يتوانى التيار الوهابي في إدراج كم هائل من النشطاء التبشيريين الهادفين للترويج للمدرسة الوهابية، كما ظهرت عدة مدارس وبتيارات أصغر لكنها ذات تأثير هام في محيطها، كالمدرسة الخزنوية والمدارس الباطنية الناشطة مع الحركات الباطنية…. ولعل النشاط الديني المتغاضى عنه في عدد من الأنظمة العربية أدى لتقلبات كبيرة مؤدية لبروز تيارات تكفيرية كتيار القاعدة، الذي تتوجه له قناة العربية ومركزها في العربية نت من أجل التقليل من شأنه.
ولم تتوانى دولة الإمارات العربية وفي غالبية إماراتها من التركيز على قيام مراكز دراسات من أجل رسم سياسات مؤسساتها، ولعل هذا الأمر ناجم من العقلية الإنكليزية التي تسلمت إدارة هذا الإمارات في موافقة الشيخ المغفور له زايد، فوضع الإنكليز مسلمات دولة القانون، ووجهوا الشركات الوطنية نحو سياسة الاستطلاع والدراسات، مما جعل دولة الإمارات العربية الدولة الأهم في العالم العربي، والأكثر استثماراً، على الرغم من عدم تنوع مواردها.
مراكز الدراسات العالمية المعنية بدراسة واقع الدول العربية:
إن المراقب لهذه المراكز وكم المواد الحوارية والتدريبية التي تقدمها لفهم واقع وسبل معايشة الواقع العربي وتفهم همومه وتطلعات شعبية، يدرك وبكل بساطة ضعف المراكز العربية عن فهم دورها بشكل كافي، ويجعل الممولين صغار العطاء أمام كم الإمكانيات المالية التي تقدمها المراكز الغربية في إنفاقها العلمي على دراسة هدفها، ومتابعته لزمن طويل، وبدوره يطرح تساؤول أين المراكز الرسمية من هكذا انفاق وانجاز، وفيما يلي بعض تلك المراكز وليس جميعها:
– معهد كوبنهاجن لابحاث السلام
يعرض الموقع تاريخ إنشاء هذا المعهد، والتطورات التي دخلت عليه حتى أصبح تحت رعاية وزارة البحث وتكنولوجيا المعلومات، والذي يبحث في قضايا الأمن والسلام العالمية
http://www.copri.dk/
– مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية
موقع مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية حيث يتناول الموقع الدراسات السياسية المتنوعة لمختلف القضايا بالإضافة الى أحدث الإصدارات من الكتب السياسية في مختلف دول العالم
http://www.csis.org/
– مركز السياسة الخارجية
موقع مركز السياسة الخارجية الأمريكية حيث يتناول مداخل عديدة للسياسة الخارجية الأمريكية في مختلف المناطق في العالم بالإضافة الى بعض وجهات النظر وبعض النعلومات المتنوعة
http://ciponline.org/
– مركز المعلومات الصيني الدولي
موقع مركز المعلومات الصيني الدولي حيث يتناول الموقع المعلومات المتنوعة حول الموضوعات السياسية الإقليمية والدولية
http://china.org.cn/english/index.htm
معهد جوته – القاهرة والإسكندرية – مصر:
Goethe-Institute Cairo/Alexandria, Egypt :
Goethe-Institute Amman, Jordan:
معهد جوته في عمان – الأردن:
Goethe-Institute Beirut, Lebanon:
معهد جوته في بيروت – لبنان:
University of Science and Technology, Yemen – Center for Arabic Language and Eastern Studies:
جامعة العلوم والتكنولوجيا، اليمن- مركز اللغة العربية والدراسات الشرقية:
Maghrebi Studies Group:
مجموع الدراسات المغاربية:
African Studies Association: The African Studies Association (ASA) was founded in 1957 as a nonprofit organization open to all individuals and institutions interested in African affairs. Its mission is to bring together people with a scholarly and professional interest in Africa.
جمعية الدراسات الإفريقية:
Al Akhawayn University in Ifrane – Arabic Language and North African Studies.:
جامعة الأخوين في إفران – دراسات اللغة العربية وشمال إفريقيا:
American Association for Teachers of Arabic: AATA aims to facilitate communication and cooperation between teachers of Arabic and to promote study, criticism, research and instruction in the field of Arabic language pedagogy, Arabic linguistics and Arabic literature.
الجمعية الأمريكية لمدرسي العربية:
Association for Middle East Women’s Studies: AMEWS is a private, non-profit, non-political, international organization of scholars and other persons interested in the study of women in the Middle East. The objectives of AMEWS are to advance the study of women in the Middle East.
جمعية دراسات نساء الشرق الأوسط:
Association Française pour l’Etude du Monde Arabe et Musulman [ in French ]: AFEMAM Association for the Study of the Arab and Muslim region, established in 1985, has as its object the study of the geographic and cultural arena since pre-Islamic times.
الجمعية الفرنسية لدراسات العالم العربي والإسلامي:
Australian National University – Centre for Arab and Islamic Studies: Faculty of Arts, at the Australian National University in Canberra, combines the study of the Middle East and Central Asia in a single centre. The Centre was opened in February 1994, and was known until 1 January 1999 as the Centre for Middle Eastern and Central Asia Studies
جامعة استراليا الوطنية- مركز الدراسات العربية والإسلامية: كلية الآداب بجامعة استراليا الوطنية في كانبرا، وتجمع دراسة كل من الشرق الأوسط وأواسط آسيا في مركز وحيد. افتتح المركز في شباط 1994، وكان يعرف حتى 1 كانون ثاني 1999 بمركز دراسات الشرق الأوسط وأواسط آسيا .
Binghamton University – New York, Middle East and North African:
جامعة بنجهامتون, نيويورك- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا:
Canadian Committee of the Middle East Studies of North America: CANNES was established in 1995 to encourage communication among scholars of Middle Eastern studies resident in Canada, and to further the development of joint projects and conference participation on the part of its membership.
اللجنة الكندية لدراسات الشرق الأوسط: تأسست سنة 1995 لتشجيع التواصل بين علماء دراسات الشرق الأوسط والقاطنين في كندا والمضي قدما في تطوير المشاريع المشتركة والاشتراك في المؤتمرات من قبل الأعضاء
Center of Islamic and Middle Eastern Law: of the School of Oriental and African Studies. The objective of CMEL is to study the various systems of law at work in the Islamic and Middle Eastern world and to provide a platform of interaction between the Middle Eastern and Muslim lawmakers and scholars. CMES operates as a scholarly legal bridge for research and practice at the crossroad of Islam, the Middle East and the West.
مركز القانون الإسلامي والشرق أوسطي: من مركز الدراسات الشرقية والإفريقية. هدف (CMES) هو دراسة الأنظمة القانونية المتنوعة والمطبقة في العالمين الإسلامي والشرق الأوسط، ولإعداد منصة للتفاعل بين محامي الشرق الأوسط والمسلمين والجامعيين. ويعمل CEMS كجسر قانوني جامعي للبحث والتمرين على تقاطع طرق الإسلام، الشرق الأوسط، والغرب.
Columbia University, Middle East and Asian Languages and Cultures:
جامعة كولومبيا- دائرة لغات وثقافات الشرق الأوسط وآسيا:
Duke University, Asian and African Languages and Literature Department:
جامعة دوك – دائرة لغات وأدب أسيا وإفريقيا:
Emory University, Middle Eastern Studies:
جامعة إيموري – دراسات الشرق الأوسط:
European Association for Middle East Studies: EURASMES is the organizer of the European network of Middle Eastern Studies, an academic exchange of information concerning research on the Middle East. Eurames was formed in 1990 as an attempt to bring European scholars on the Middle East work closer together.
الجمعية الأوروبية للدراسات الشرق أوسطية: اللجنة المنظمة لشبكة دراسات الشرق الأوسط الأوروبية والتي يتم من خلالها تبادل المعلومات حول أبحاث الشرق الأوسط. تأسست سنة 1990 لتقوية أواصر العمل والتعاون بين الباحثين في دراسات الشرق الأوسط الأوروبيين
Georgetown University, Center for Contemporary Arab Studies:
جامعة جورج تاون: مركز الدراسات العربية المعاصرة:
German Association for Middle Eastern Studies: German Association for Contemporary Research and Documentation in the Middle East.
الجمعية الألمانية لدراسات الشرق الأوسط:
Harvard Law School- Islamic Legal Studies Program:
كلية هارفارد للحقوق: برنامج الدراسات القانونية الإسلامية:
Harvard University, Center for Middle Eastern Studies:
جامعة هارفارد، مركز دراسات الشرق الأوسط:
Indiana University, Middle Eastern Studies Program:
جامعة انديانا- برنامج دراسات الشرق الأوسط:
Institute of Druze Studies: Is an international academic non-profit organization. The IDS board of directors includes members from over 25 universities and various other research institutions in North America, Europe, and the Middle East. The Institute’s mission is to: Provide information on Druze history, society, and faith, encourage research on historical and contemporary Druze communities and to promote academic discourse about the Druzes and other imigrant religious communities.
معهد الدراسات الدرزية:
Johns Hopkins University- School of Advanced International Studies:
جامعة جونز هوبكنز- البرنامج العربي- كلية الدراسات الدولية العليا:
Johns Hopkins University, Central Asia-Caucasus Institute:
معهد دراسات القوقاز ووسط آسيا بجامعة جونز هوبكنز:
Leiden University, Netherlands Institute for the Near East:
جامعة لايدن – معهد هولندا للشرق الأدنى: يحوي مكتبة شاسعة تضيف دوائر الآشوريين والمصريين لجامعة لايدن
McGill University and the Université de Montréal, The Inter-University Consortium for Arab and Middle Eastern Studies.:
جامعة مغيل وجامعة مونتريال ، اتحاد الجامعات للدراسات العربية والشرق أوسطية:
Middle East Librarians Associations: MELA’s Association is a private, non-profit, non-political organization of librarians and others interested in those aspects of librarianship which support the study of or dissemination of information about the Middle East. The area include countries from Morocco through Pakistan as well as other areas formerly included in the Arab, Ottoman, or Mughal empires. The purpose of the Middle East Librarians’ Association is to facilitate communication among members through meetings and publications; to improve the quality of area librarianship through the development of standards for the profession and education of Middle East library specialists.
جمعية مكتبيي الشرق الأوسط:
Middle East Medievalists: MEM is a professional non-profit association of scholars interested in the study of the Islamic lands of the Middle East during the medieval period (defined roughly as 500-1500 C.E.) MEM, established on 15 November 1989, publishes Al-`Usur al-Wusta, The Bulletin of Middle East Medievalist, twice yearly (April and October).
مؤرخو العصور الوسطى – الشرق الأوسط:
Middle East Outreach Council: MEOC, established in 1981, is a non-profit organization working to increase public knowledge of the people, place and culture of the Middle East.
مجلس التواصل مع الشرق الأوسط:
Middle East Studies Association of North America: a nonprofit, non-political organization of scholars and other persons interested in the study of the Middle East, North Africa and the Islamic world. Publishes the MESA Bulletin.
رابطة دراسات الشرق الأوسط الأمريكي: منظمة غير ربحية وغير سياسية من الجامعيين وآخرين من المهتمين بدراسة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم الإسلامي . وكنشر نشرة MESA.
New York University, Department of Middle Eastern Studies: Hagop Kevorkian Center.
جامعة نيويورك، دائرة دراسات الشرق الأوسط: مركز هاكوب كيفوركيان
Nordic Society for Middle East Studies: Is an independent association for researchers in the Nordic countries who work on the Middle East and Islamic world. It covers all subjects in the humanist and social sciences, from antiquity to the present day. Currently, the Society has 250 members in the four countries of Denmark, Finland, Sweden and Norway.
الجمعية الإسكندنافية لدراسات الشرق الأوسط:
North Park University, Center for Middle Eastern Studies:
جامعة (نورث بارك)، مركز الدراسات الشرق أوسطية:
Ohio State University, Near Eastern Languages and Cultures:
جامعة ولاية اوهايو، لغات وثقافات الشرق الأدنى:
Society for Armenian Studies: The aims of the Society for Armenian Studies are to promote the study of Armenian culture and society, including history, language, literature, and social, political, and economic questions; to facilitate the exchange of scholarly information pertaining to Armenian studies around the world; and to sponsor panels and conferences on Armenian studies.
جمعية الدراسات الأرمينية:
Sudan Studies Association: SSA is an independent professional society founded in the United States in 1981 is open to scholars, teachers, students, and others with interest in the Sudan. The Association promotes Sudanese studies and scholarship.
جمعية الدراسات السودانية:
University of Abertay Dundee: Al-Maktoum Institute for Arabic and Islamic Studies:
جامعةآبرتي دندي: مؤسسة المكتوم للدراسات العربية والشرق أوسطية:
University of Arizona, Center for Middle Eastern Studies:
جامعة اريزونا ، مركز الدراسات الشرق أوسطية:
University of Arkansas at Little Rock, Middle Eastern Studies Program:
جامعة اركنساس في ليتل روك، برنامج دراسات الشرق الأوسط:
University of Bergen, Center for Middle Eastern and Islamic Studies:
جامعة بيرغن: مركز دراسات الإسلام والشرق الأوسط:
University of Bergen, Norway, Center for Middle Eastern and Islamic Studies:
جامعة بيرجن – النرويج – مركز الدراسات الإسلامية والشرق أوسطية:
University of Birmingham, Centre for the Study of Islam and Christian-Muslim Relations:
جامعة برمنغهام – مركز الدراسات الإسلامية والعلاقات الإسلامية – المسيحية:
University of California, Los Angeles, Dept of Near Eastern Languages & Cultures:
جامعة كاليفورنيا، لوس انجيليس، دائرة لغات وثقافات الشرق الأدنى:
University of California, Los Angeles, G.E. von Grunebaum Center for Near Eastern Studies:
جامعة كاليفورنيا، لوس انجيلوس، مركز جي .أي فون جروينباوم للدراسات الشرق الأدنى:
University of Cambridge: Middle Eastern and Islamic Studies:
جامعة كمبردج: مركز الدراسات الشرق أوسطية والإسلامية:
University of Chicago, Center for Middle Eastern Studies:
جامعة شيكاغو، مركز دراسات الشرق الأوسط:
University of Chicago, Department of Near Eastern Languages & Civilizations:
جامعة شيكاغو، دائرة لغات وحضارة الشرق الأدنى:
University of Denver, Institute for Islamic-Judaic Studies:
جامعة دنفر، معهد الدراسات الإسلامية – اليهودية:
University of Durham, Institute for Middle Eastern and Islamic Studies:
جامعة ديرهام، معهد دراسات الشرق الأوسط والدراسات الإسلامية:
University of Edinburgh, Department of Islamic and Middle Eastern Studies:
جامعة انبره، دائرة الدراسات الإسلامية والشرقية أوسطية:
University of Erlanger, Department of Middle Eastern and Far Eastern Languages and Cultures:
جامعة ايرلانجر – دائرة لغات وثقافة الشرق الأوسط والشرق الأقصى:
University of Exeter, Center for Arab Gulf Studies:
مركز دراسات الخليج العربي بجامعة إكستر:
University of Exeter, Institute of Arab and Islamic Studies: established on August 1, 1999 bringing together the Department of Arabic and Middle East Studies and the Centre for Arab Gulf Studies.
جامعة اكزيتر، معهد الدراسات العربية والإسلامية: أنشى في 1 آب 1999 جامعاً دائرة الدراسات العربية والشرق اوسطيه ومركز دراسات الخليج العربية.
University of Florida, ALIF Intensive Arabic Program:
جامعة فلوريدا برنامج ألف العربي المكثف:
University of Leeds: Department of Arabic & Middle Eastern Studies:
جامعة ليدز: قسم الدراسات العربية والشرق أوسطية:
University of London, School for Oriental and African Studies SOAS – London Middle East Institute.: The Centre of Near and Middle Eastern Studies is now incorporated into The London Middle East Institute.
جامعة لندن، كلية دراسات الشرق وشمال إفريقيا – معهد لندن للشرق الأوسط: مركز دراسات الشرق الأدنى والأوسط دمج مع معهد لندن للشرق الأوسط.
University of London, School for Oriental and African Studies SOAS: Centre of Islamic Studies:
جامعة لندن، كلية دراسات الشرق وشمال إفريقيا: مركز الدراسات الإسلامية:
University of London, School for Oriental and African Studies: Department of the Languages and Cultures of Near and Middle East:
جامعة لندن، كلية دراسات الشرق وشمال إفريقيا: قسم دراسات لغات وثقافة الشرق الأدنى والأوسط:
University of Mainz, German Association for Contemporary Research and Documentation in the Middle East.:
جامعة مينز، الرابطة الألمانية للأبحاث المعاصرة والتوثيق في الشرق الأوسط:
University of Manchester: Department of Middle Eastern Studies:
جامعة منشستر: جامعة ليدز: قسم دراسات الشرق الأوسط:
University of Michigan, Center for Middle Eastern and North African Studies:
جامعة ميشيجان، مركز دراسات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا:
University of Michigan, Department of Near Eastern Studies:
جامعة ميتشيغان – دائرة دراسات الشرق الأدنى:
University of Oxford, Near Eastern Studies Programme.:
جامعة اوكسفورد، برنامج دراسات الشرق الأدنى:
University of Pennsylvania – Penn Languages Center – Asian and Middle Eastern Studies:
جامعة بنسلفانيا – مركز اللغات: الدراسات الشرق أوسطية والآسيوية:
University of Pennsylvania, Middle East Center:
جامعة بنسلفانيا، مركز الشرق الأوسط:
University of Portland, Middle East Studies Center:
جامعة بورتلاند، مركز دراسات الشرق الأوسط:
University of St. Andrews, Department of Arabic and Middle Eastern Studies:
جامعة سانت اندروز، معهد الدراسات العربية والشرق أوسطية:
University of Texas at Austin, Center for Middle Eastern Studies:
جامعة تكساس في اوستن، مركز الدراسات الشرق أوسطية:
University of Texas at Austin, Department of Middle Eastern Languages & Cultures:
جامعة تكساس في اوستن، دائرة اللغات والثقافات الشرق أوسطية:
University of Tokyo, Islamic Area Studies: Graduate School of Humanities and Sociology, Arab-Islamic History.
جامعة طوكيو، دراسات المنطقة الإسلامية: كلية الدراسات العليا للسانيات وعلم الاجتماع ، التاريخ العربي الاسلامي
University of Toronto, Department of Near and Middle Eastern Civilizations:
جامعة تورنتو، دائرة حضارات الشرق الأدنى والأوسط:
University of Toyko, Institute of Oriental Culture, International Research Group for Transregional & Emerging Area Studies.:
جامعة طوكيو، معهد الثقافات الشرقية- مجموعة الأبحاث الدولية عبر الأقاليم للدراسات الناشئة:
University of Utah, Middle East Center:
جامعة يوتا، مركز الشرق الأوسط:
University of Virginia – Middle Eastern Languages and Cultures: The Division of Asian and Middle Eastern Languages and Cultures (AMELC) offers a comprehensive curriculum in some of the major languages, literatures and cultures of East Asia, the Middle East, and South Asia.
جامعة فرجينيا – لغات وثقافة الشرق الأوسط:
University of Virginia – Yarmouk University, Jordan, Summer Arabic Program.:
جامعة فرجينيا- جامعة اليرموك، الاردن، البرنامج العربي الصيفي:
University of Virginia, Middle East Studies Program:
جامعة فرجينيا ، برنامج دراسات الشرق الاوسط:
University of Wales, Lampeter: Centre for Islamic Studies:
جامعة ويلز, لمبتير: مركز الدراسات الاسلامية:
University of Washington, Department of Near Eastern Languages and Civilization:
جامعة واشنطن، دائرة لغات وحضارة الشرق الأدنى:
Warsaw University, Oriental Institute:
جامعة وارسو، المعهد الشرقي:
Yale University, Program in Islamic Studies:
جامعة ييل – برنامج في الدراسات الإسلامية:
أهمية قيام مراكز دراسات في العالم العربي:
وفق تقرير الأمم المتحدة لعام 2004 إن إجمالي الناتج القومي لمجموع الدول العربية يعادل إجمالي دخل مملكة أسبانية وحدها التي ترتكز في اقتصادها على السياحة، مما يجعلنا نبصر هذه الفجوة الاقتصادية الكبيرة، رغم غنى دول العالم العربي بعنصر الطاقة، وهذا إن دل على شيء فإنه يدلل على تخلف المنظومة الاجتماعية والاقتصادية والإدارية في هذه الدول.
ولعل كثير من التحليلات تناولت الجانب السياسي لهذه الدول كمسبب في تخلفها، إلا أننا ندرج التجربة الصينية التي عرف عنها شموليتها واستئثار الحزب الحاكم بالسلطة كما عرف عنها الإنماء الاقتصادي المدهش الذي دفع من الحكومة الصينية توقيف الاستثمار تفاديا للتضخم.
وهذا يدلل أن النظام السياسي من الممكن أن يتكيف سياسيا مع مقتضيات تنمية اقتصادية واجتماعية وثقافية، من هنا نركز على أهمية وجود مراكز دراسات تعنى بهذه التنمية على أن تتقبلها المؤسسة الرسمية السلطوية بدون أية تدخلات في عملها خاصة وأن مراكز الدراسات لا تشكل خطرا على المؤسسة الحاكمة لأنها محكومة بتعداد موظفين محدود، وطاقة إنتاجية متماشية مع الهدف ومستهلكة لكل طاقات الفريق. فهي بالتالي لا تشكل عنصر معارض، ولو اعترضت على طريقة تعاطي الحكومة مع الحالة، بل إنها تقدم بنية معرفية تخلق مناخ حواري وتكاملي بين الجانب الحاكم ودراساتها، مما يجعلها عنصر مساعد في الإنماء ومساعد أحياناً للجهة الأمنية الراغبة بدراسة مسببات ظاهرة التطرف الديني كمثال وسبل معالجتها.
ومن هنا ندرك أهمية هذه المراكز.
قد تقع بعض تلك المراكز في فخ التمويل الذي يبعدها عن هدفها، وهنا نلاحظ التخوف الذي تتذرع به السلطة، ودائما تعزوه للمال الغربي وغير الوطني، وهنا قد نتفق مع الجهة الرسمية في التخوف من ضياع الهدف، لكن هذا الأمر مرتبط بثقافة وتفهم مدير المركز، وقدرته على تفهم وجهات النظر المختلف وقيامه بعنصر الموازنة الذي يخدم الهدف. وعلينا التركيز على جانب شديد في الأهمية وهو قراءة الواقع بصورة شفافة، فالحكومات العربية تمول عديد من مشاريعها عبر مال غير وطني، وأحيانا من خلال مساعدات أو قروض طويلة الأمد، فمن غير الواقعي أن تصنف المال وفق تطلع يناسبها فقط، طالما أنها تأخذ من الخارج لما يتماشى مع أهدافها.
سمات مركز الدراسات المتكامل:
لا يوجد في العالم مركز متكامل، خاصة مع وجود المال الذي يحيد كثير من الدراسات عن أهدافها، إلا أن كثرة المراكز في العالم طرح عنصر التنافس مما جعلها تتنافس في قدرتها على أن تكون حيادية وموضوعية بالحدود القصوى.
وأهم مركز دراسات هو المركز الذي يساهم في صناعة القرار أو يتشارك به، ومن هنا ندرك أهمية الباحثين النزيهين في هذه المراكز، والناطقين الإعلاميين اللبقين منهم، والإدارة الغنية بفنون التنظيم والرقابة المهذبة.
والتكاتف بين مجلس الإدارة والهيئة التنفيذية، وعناصر الشراكة الفعالة بينهما المستندة إلى:
••         الوضوح والاتفاق حول الأدوار والمسؤوليات
••         التواصل والقنوات المفتوحة بين رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي، والاتفاق حول كيفية عملهما معا.
••         استعداد كل طرف لتوضيح تصوراته واستيضاح تصورات العاملين والأعضاء.
••         الاستفادة من التقييم المنظم والمستمر.
••         إعادة تعريف العلاقة والمهام كلما تطور المركز أو المؤسسة.
ومن هذا الجانب نصنف أي مركز من قبل عامليه:
مجلس الإدارة:
وهو عدة شخصيات استشارية هامة “مشهورة بأسمائها ونشاطاتها أو مناصبها” وهي تحدد المهام المنيطة باللجنة التنفيذية، وتقوم بالتصويت على نشاطات المركز وأولويات تركيزه خلال الفترة المحددة وفق النظام الداخلي له، ومن ميزات هذه أعضاء المجلس:
••         التنوع الفكري.
••         الثقافة والإطلاع والقراءة المتواصلة، أو الكتابة إن أمكن.
••         عدم اعتمادهم على ميزانية المركز في مواردهم.
المدير التنفيذي//رئيس الهيئة التنفيذية// :
وهو العنصر الرئيسي في إدارة المركز داخليا، سماته: ذكي، لبق، ناجح في قيادة الفريق، حازم في اتخاذ القرار، مطلع وقارئ جيد، مسافر لعديد من البلدان، يتقن لغة عالمية إضافة للغته المحلية “يفضل الإنكليزية”، أنيق، ذو علاقات واسعة.
المنسق //مسؤول العلاقات الخارجية//:
وهو العنصر المسؤول عن العلاقات الخارجية ضمن قطاعه، سماته:
سريع البديهة في مجاله، ذكي، مناور، لبق، متحدث، “متقن لعديد من اللغات إضافة للغته، قريب من التواصل مع الجمهور والإعلام، قريب الشخصية والعلاقة مع المدير التنفيذي “وأحيانا يكونان هما شخص واحد”.
لجان الدراسات:
وهي لجان يترأسها باحث متخصص في مجاله، يعمل تحت توجيهاته جميع الباحثين في هذا البحث، وينتهي دوره مع انتهاء البحث، ولا يسمح للمدير التنفيذي أن يتدخل بينه وبين العاملين على بحثه طوال المدة المتفق عليها لإنجاز البحث.
ملاحظة: وفي حال أي خلل وظيفي أو زمني يبعد البحث عن رسالة وتوجيهات المركز، يسمح للمدير التنفيذي أن يتدخل وقد يحل هذه اللجنة بعد التشاور مع مجلس الإدارة.
وأي مركز دراسات ناجح، يجب أن يكون شديد الوضوح برسالته، ويضع أهداف تخدم هذه الرسالة، ويسعى من خلال آليات عمل وأنشطة واستطلاعات لتحقيق الأهداف التي تخدم الرسالة والتي تعد أمر مقدساً أو مسلماً لكافة العاملين من الهيئة التنفيذية أو مجلس الإدارة والعاملين.
والسؤال الدائم هل ستتفهم الأنظمة العربية الدور الايجابي لهكذا مراكز، أم أنها ستستمر في سياسة الإغلاق العلمي والعرفي في إدارة القرار الإنمائي الهادف نحو تحقيق تنمية مستدامة تفيد الأجيال القادمة في مجموعة دول سعت سابقاً أن تطرح مشروع واحد وهو الوحدة العربية.
ورغم الإجماع عليه شعبيا وخطابيا رسميا والوفرة المالية إلا أنه فشل، لا بل فقد ألقه نتيجة غياب التنظيم المؤسساتي، وغياب الأهداف الناجعة لرسالة هذا المشروع وتفشي الفساد المؤسساتي الذي بات سمت القطاع العام في هذه البلدان.