الرئيسية / إضاءات / طبياً.. ماذا يحدث لضحايا “داعش” عند ذبحهم أو حرقهم؟
Capturedddd0000

طبياً.. ماذا يحدث لضحايا “داعش” عند ذبحهم أو حرقهم؟

بعد أن ازدادت جرائم تنظيم “داعش” وتنوعت عمليات إعدام ضحاياه ما بين الذبح كما حدث للمصريين في ليبيا وسيناء، والأجانب والعرب في العراق وسوريا، والحرق كما حدث للطيار الأردني معاذ الكساسبة، كانت هناك تفاصيل أخرى بعيدة عن التفسير الديني والتحليل النفسي والتغطية الإعلامية لهذه الجرائم.
هذه التفاصيل كانت تدور حول ما يحدث للضحايا أثناء الذبح والحرق فسيولوجياً وطبياً، وحركة أعضاء أجسادهم مثل القلب والمخ وغيرها حتى سقوط جثامينهم بعد وفاتهم.
الدكتور أيمن فودة، كبير الأطباء الشرعيين في مصر، يشرح حسب “العربية.نت” تفاصيل ما يحدث داخل أجسام ضحايا “داعش” منذ بداية إعدامهم وحتى وفاتهم فعلياً، فيقول إن التحليل الفسيولوجي والطبي لجسم الإنسان عند ذبحه بهذه الطريقة الوحشية التي تمت عبر عناصر “داعش” تجعلنا لابد أن نعرف أولاً التركيبة الفسيولوجية لجسم الإنسان، ويضيف أن من أهم الشرايين والأوردة في الجسم والتي يؤدي حدوث القطع فيها إلى الوفاة إن لم يوقف النزيف بسرعة هي:
الشريان الأورطي “الأبهر” وهو أكبر شريان في الجسم والمسؤول عن نقل الدم من القلب إلى أفرع عديدة تتفرع بدورها لتغذية أعضاء الجسم بالدم الغني بالأكسجين، يليه الشريان السباتي الأيمن والشريان السباتي الأيسر، وهما شريانان يجريان على جانبي الرقبة ويزودان الرأس والدماغ والمخ بالدم، يعقبهما الشريان العضدي وهو من أكبر الأوعية الدموية في الطرف العلوي من جسم الإنسان والمسؤول عن نقل الدم من القلب إلى الساعد واليد، ثم الشريان الفخذي وهو من أكبر الأوعية الدموية في الطرف السفلي ويعد الشريان الرئيسي الذي ينقل الدم إلى الساقين، وأخيراً الوريد الوداجي ويوجد على جانبي الرقبة وينقل الدم من الرأس والدماغ إلى القلب.
وعند ذبح الإنسان كما يجري على يد عناصر “داعش” الإجرامية يحدث 3 أشياء مهمة نحددها كما يلي:
أولاً: يحدث كسر للفقرات العنقية بعد فصل الرأس عن الجسد.
ثانياً: ينقطع الحبل الشوكي وتنفصل الوصلات العصبية الواصلة بين المخ والجسد وينتج عنه ما يسمى الصدمة الفورية.
ثالثاً: تنقطع الأوعية الدموية والأوردة الموجودة في الرقبة والمغذية، كما شرحنا سابقاً للمخ والدماغ بالدم المشبع بالأكسجين.. وهنا يحدث الآتي:
يبدأ المخ -لأنه مازال حياً – في إرسال إشارات للقلب وباقي الجسم طالباً ضخ الدماء بعد توقفها، فلا تصل هذه الإشارات إلى مستقبليها لأن الوصلات العصبية انقطعت بعد الذبح وتقوم الخلايا والعضلات في جميع أجزاء الجسم بتحركات تشنجية تقوم من خلالها بدفع الدم إلى القلب، الذي يقوم بدوره بضخه إلى الرأس ولكن الدماء تندفع خارج جسم الإنسان بدلاً من الصعود إلى المخ لأن الرأس انقطعت وتم فصلها.
ويضيف كبير الأطباء الشرعيين: “هنا تستمر الدماء في التدفق في محاولة للوصول إلى الرأس ولكنها تندفع للخارج وهو ما يسبب النزيف الكامل، ويتم تصفية الجسم من الدم الذي هو إكسير الحياة ولذلك يلجأ المخ إلى إرسال إشارات أخرى لجميع أعضاء الجسم ليطلب منهم إمداده بالدم، ولكن لا تصل الإشارات لانقطاع الحبل الشوكي، وفي خلال 10 دقائق من بدء عملية الذبح تحدث الوفاة حيث يتوقف القلب عن العمل وتنقطع إشارات المخ نهائياً وتتوقف الأجهزة لعدم وجود دماء ومن ثم تفيض روح الإنسان إلى بارئها”.
ثم نأتي لعملية الإعدام الثانية بالحرق، كما يقول الدكتور فودة وهنا تحدث 3 حالات أيضاً:
أولاً: تحترق الأنسجة حسب درجة الحرق ومعها الجلد.
ثانياً: تنخفض وتضعف الدورة الدموية لاحتراق الأوعية والأوردة المغذية للجسم بالدماء.
ثالثاً: تنشأ صدمة عصبية ينتج عنها الوفاة الفورية إذا كانت درجة الحرق أكثر من 30%.
ويضيف كبير الأطباء الشرعيين قائلاً إن هناك حروقا من الدرجة الأولى تسبب التهاباً سطحياً للجلد في صورة ألم واحمرار وتورم، وتكون المنطقة المصابة مؤلمة جداً عند لمسها ومنها حروق أشعة الشمس، أما حروق الدرجة الثانية فتكون أكبر وأكثر إيلاماً ويظهر في الجلد المصاب بثرات أو فقاعات بالإضافة إلى علامات الالتهاب من ألم واحمرار، تليها حروق الدرجة الثالثة وتشمل كل طبقات الجلد بما فيها من أوعية دموية وأعصاب.
وفي حالة الكساسبة يقول الدكتور فودة: “هو توفي حرقاً واختناقاً لأن الإصابة بالحرق في الوجه والأنف والفم والرقبة تؤدي لانسداد مجرى الهواء نتيجة للالتهاب والتورم، وتسبب مشاكل في التنفس نتيجة انسداد مجرى الهواء من استنشاق الدخان الناتج عن الحرق، وبعدما امتد الحرق للصدر فالأنسجة المصابة لن تسمح بحركة تنفس طبيعية فيحدث الاختناق، كما أن الذراع والساق عندما تعرضت للحرق فإن الأنسجة المصابة تقلصت وتسببت في إعاقة مرور الدم إلى هذا الطرف وأدى لموت الخلايا والأنسجة”.
ويضيف أنه بعد موت الخلايا والأنسجة نتيجة الحرق ولعدم وصول الدماء إليها، إضافة إلى الاختناق نتيجة استنشاق الدخان، تحدث الصدمة العصبية التي تنتج عنها الوفاة، مشيراً إلى أن درجة الحرق لو كانت 60% فالوفاة حتمية ولا يجدي معها العلاج أو الإنقاذ.
ويقول إنه الشخص المحروق حتى لو كتبت له النجاة وكانت نسبة الحروق أكثر من 30% فقد يتوفى بعد فترة نتيجة عاملين مهمين حيث يشعر بألم شديد في الجلد ويحدث أن يتحول الجلد المحترق إلى بروتين سام يمتصه الجسم فينتج عنه صدمة تسممية تؤدي للوفاة، كما قد ينتج عن الجلد المحترق التهابات ميكروبية تفرز مواد سامة أيضاً يمتصها الجسم وتحدث له صدمة تسممية تؤدي للوفاة السريعة.