الرئيسية / إضاءات / انقلابات هزت بوركينافاسو في نصف قرن..تاريخ من الاضطرابات
بوركينافاسو

انقلابات هزت بوركينافاسو في نصف قرن..تاريخ من الاضطرابات

5انقلابات هزّت بوركينا فاسو منذ استقلالها في العام 1960، تاريخ من الاضطرابات قاد البلاد نحو تغييرات عاصفة أطاحت بأنظمة لتعقبها أخرى، وما تعيشه البلاد حاليا من اضطرابات سياسية قد يدفع إلى فرضية تكرار سيناريو الانقلابات فيها من جديد.

وكانت هذه الانقلابات على النحو التالي:

الانقلاب الأول:

الانقلاب الرابع من يناير 1966 “ياميوجو- لاميزانا”: في الخامس من أغسطس 1960، أصبحت “فولتا العليا” (بوركينا فاسو) جمهورية مستقلة برئاسة “موريس ياميوجو” رئيس حزب التجمع الديمقراطي الإفريقي، والذي سرعان ما أصبح الحزب السياسي القانوني الوحيد بالبلاد، بعد قمع المعارضة. وبحلول يناير 1966، أضحت البلاد غير راضية عن حكم “ياميوجو”، خصوصا بعد أن أقرّت الحكومة سياسة التقشّف المالي، وهو ما دفع باتحاد نقابات العمال إلى الإضراب العام احتجاجا على عدم أمانة الحكومة. وخلال الاضطرابات، وأمام عجز “ياميوجو” عن احتواء الاحتقان الجماهيري، استولى الجيش على الحكم وأصبح الجنرال” أبوبكر سانجولي لاميزانا” رئيسًا للدولة.

الانقلاب الثاني:

انقلاب الخامس والعشرين من نوفمبر 1980 “لاميزانا- زيربو”: الجفاف أتى على آمال المزارعين، وأربع من النقابات الأساسية للتعليم دعت إلى إضراب الأساتذة احتجاجا على القرارات التعسّفية التي طالت زملاءهم.. ثمّ سرعان ما توسّعت الاحتجاجات لتشلّ جلّ القطاعات بما فيها الحكومية منها بسبب استشراء المحسوبية والفساد.

وفي الخامس والعشرين من نوفمبر سنة 1980، انتشرت قوات اللجنة العسكرية للتغيير من أجل التقدّم الوطني في المواقع الساخنة بواغادوغو، تمكّن على إثرها العقيد “سايي زيربو” من الإطاحة بالرئيس “لاميزانا” واعتلاء السلطة، انقلاب بتر ما اعتبرته بعض الأطراف في الداخل والخارج آنذاك نموذجا للديمقراطية في المنطقة، خصوصا بعد اعتماد دستور الجمهورية الثانية، وإعادة انتخاب “لاميزانا” في العام 1978 رئيسا للدولة.

الانقلاب الثالث:

انقلاب السابع من نوفمبر 1982 “زيربو- أويدراوجو”: انفجار أزمة في اللجنة العسكرية للتعديل من أجل التقدم الوطني وضع شقّيها في المواجهة، الأزمة انتهت بانقلاب حمل “توماس سانكارا” إلى السلطة، ليفسح المجال إثر ذلك للطبيب الرائد “جان- بابتست أويدراوجو” لتقلّد مهام الدولة رغم افتقاره إلى الخبرة السياسية وافتقاده للخلفية الأيديولوجية.

الانقلاب الرابع:

انقلاب الرابع من أغسطس 1983 “أويدراوجو- سانكارا”: بعد اتّهامه بـ “خدمة مصالح الهيمنة الأجنبية والاستعمار الجديد”، عزل الرئيس “أويدراوجو” شيئا فشيئا في “مجلس تحية الشعب”، وهو ما منح الفرصة للوزير الأوّل الأسبق “توماس سانكارا” “والذي لعب دورا في انقلاب 1982” للإطاحة بالحكومة العسكرية بواغادوغو. العملية أسفرت عن 13 قتيلا و15 جريحا، وعن ميلاد “المجلس الوطني الثوري” حاملا معه وعودا بالإصلاحات الديمقراطية والاجتماعية وسياسة خارجية مناهضة للامبريالية. كما تمّ التخلّي عن تسمية “فولتا العليا” لتحمل البلاد رسميا اسم “بوركينا فاسو”، وتعني “بلاد الرجال المستقيمين”.

الانقلاب الخامس:

انقلاب الخامس عشر من أكتوبر 1987 “سانكارا- كمباوري”: اندلعت مواجهات عنيفة فيما عرف لاحقا بيوم “الخميس الأسود” بالقصر الرئاسي بين الموالين والمتمرّدين، المواجهات انتهت بمقتل “توماس سانكارا” وبانقلاب حاكه المستشار الرئيسي “بليز كمباوري”، تمّ فرض حظر التجوال وحلّ المجلس الثوري، وبعد ذلك بأيام ، أعلن طبيب عسكري عن وفاة “سانكارا” بطريقة طبيعية، واتهمه بعدها “كمباوري” بـ “خيانة روح الثورة” قبل أن يتولى السلطة لليوم.