الرئيسية / إضاءات / بوكو حرام .. نشأتها والمواقف المتعددة منها
7cf640afe9c5ad9e13cbb68a2284ed32

بوكو حرام .. نشأتها والمواقف المتعددة منها

 بوكو حرام  هي جماعة إسلامية مسلحة نيجيرية، وتعنى بوكو حرام بلغة الهاوسا (منع-تحريم- التعليم الغربي)، وقد تأسست الجماعة عام 2004، على يد محمد يوسف،وهو شاب نيجيري ترك التعليم في سن مبكرة، وحصل على قدر من التعليم الديني غير النظامي.
وتشكلت الجماعة أساسا من طلبة تخلوا عن الدراسة النظامية، وقد أقامت الجماعة قاعدة لها في قرية كاناما بولاية يوبه شمال شرقي نيجريا على الحدود مع النيجر، وفى عام 2009 وقعت مواجهات بين الجماعة والشرطة والجيش شملت عدة ولايات شماليهراح ضحيتها مئات أو آلاف من الضحايا من المدنيين، وانتهت بإعلان الحكومة النيجيرية أنها قتلت جميع أفراد جماعة بوكو حرام، بما فيهم زعيم الجماعة محمد يوسف، غير ان هذا لم يشكل نهاية للجماعة، حيث ينسب إليها  سلسلة من التفجيرات والهجمات التي شهدنها المناطق الشمالية الشرقية من نيجيريا في الفترة من 2010 إلى 2011 (أهمها تفجيرات سوق ابوجا في ديسمبر 2010،وتفجير مركز للشرطة في مايدوگوري في يناير2011. ، وتفجير مكتب للجنة الانتخابية الوطنية المستقلة في مايدوگوري في أبريل2011، وتفجير مقر الأمم المتحدة في ابوجا في أغسطس 2011).
أصولها الفكرية:
 وتتضمن الأصول الفكرية لجماعة بوكو حرام عددا من المفاهيم أهمها: العمل على تأسيس دولة إسلامية بالقوة.وتكفير جميع العاملين في الأجهزة الأمنية والبرلمانيــين ورؤساء الحكومة، والدعوة إلى التطبيق الفوري للشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا ،والتي يشكل المسلمون نحو 68% من سكانها،والبالغ عددهم حوالي 140 مليونا، والتي تطبق الشريعة الإسلامية في 12 ولاية من ولاياتها الشمالية. ورفض التعليم الغربي و الثقافة الغربية والعلوم. والدعوة إلى تغيير نظام التعليم.وتكفير و رفض التعامل مع من لم ينضم إلي الجماعة بما في ذلك أعضاء الجماعات الإسلامية الأخرى، على اعتبار أنهم يقبلون العيش في “مجتمع كافر” يجب الانعزال عنه ، وهو ما جعلهم يرفضون الصلاة خلف من لا ينتمون إلى جماعتهم حركياً وتنظيمياً.
المواقف المتعددة منها:
 استطاعت الجماعة ان تكسب العديد من الأنصار خاصة في أوساط الشباب، كما استطاعت ان تكسب تعاطف بعض المسلمين في بعض الدول الاسلاميه، نسبه لعمليات القتل خارج القانون، التي ارتكبتها الشرطة النيجيرية في حق أعضائها، والتي تناقلتها بعض وسائل الإعلام، إلا أن الجماعة تعرضت لانتقادات من قبل العديد من الشخصيات والهيئات والمؤسسات الاسلامية، فقد اعترض العديد من الشيوخ المعروفين في شمال نيجريا على الكثير من أفكار محمد يوسف مؤسس الجماعة، كما أدانت العديد من المنظمات الاسلامية  كمؤتمر المنظمات الإسلامية الذي ينطوي تحت مظلته الكثير من المنظمات الإسلامية في نيجيريا، وجمعية نصر الإسلام، أعمال العنف التي نسبت للجماعة.
كما نشر د. أسامة عبد العظيم في موقع الجماعة الاسلامية بمصر مقالا له بعنوان (بوكو حرام  والفهم السقيم للإسلام ) تناول فيه الجماعة من منظور نقدي اسلامى جاء فيه ( هذه هي قصة جماعة “بوكو حرام” في نيجيريا ، والتي شغلت معظم عناوين الأخبار خلال الأيام الماضية.. وهي في الوقت ذاته تمثل مأساة جديدة من مآسي الفهم السقيم للإسلام.. ذلك الفهم الذي تشوهت بسببه معالم الدين الحنيف، وذهب بهاؤه ونضارته، وأزهقت من جرائه أرواح، وأهدرت جهود وطاقات، وأنفقت أموال، وفتحت سجون ومعتقلات، وانقضت أعمار، وتعطلت مسيرات نهضة وتنمية ورخاء في كثير من البلدان…ولعل الأزمة الفكرية التي تعاني منها كافة الجماعات التكفيرية – ومنها ” بوكو حرام ” – هي أنها قامت على مفارقة المجتمع واعتزاله ، وذلك لكونها لا ترى فيه خيرا قط … لقد بنت جماعة “بوكو حرام” رؤيتها وإستراتيجيتها على رفض نظام التعليم القائم في البلاد.. وقد يكون معها حق في مآخذها على النظام التعليمي ، وانتقاداتها الموجهة له.. ولكنها بدلا من أن تؤسس لرؤية تعليمية حضارية توافق الشريعة الإسلامية ، وتلبي متطلبات الواقع الحديث.. فإنها شنت حملتها لهدم النظام التعليمي من أساسه ، ودعت أتباعها لمفارقته وهجره … ولكن حتى نكون منصفين ، فإن أمثال تلك الحركات الإسلامية البعيدة عن فهم صحيح الإسلام لا تتحمل بمفردها مسؤولية المآسي المتعددة جراء فهم الإسلام بطريقة خاطئة… فعندما يغلق المجتمع أبواب الإصلاح السلمي والمشاركة الفعالة والتعبير الإيجابي عن الذات في وجه الشباب.. وعندما ينشغل المثقفون والنخبة وأصحاب الرأي والفكر عن هموم المجتمع ومشكلاته الحقيقية كالفقر والبطالة والأمية وغيرها ، ويتفرغون للحديث في قضايا هامشية وجدلية لا تمت للواقع بصلة.. وعندما ينخر الفساد والرشوة والمحسوبية في جسد المجتمع ، ولا يجد المتفوقون والمتميزون فرصتهم ، بينما يجدها المتزلفون والمتملقون وأصحاب رؤوس الأموال في أماكن لا يستحقونها.. عندما تكمم أفواه أصحاب الفكر المتزن والفهم الوسطي للإسلام ، في حين تفتح على مصراعيها صفحات الجرائد ومنابر الإعلام للمتهجمين على ثقافة الأمة وهويتها ، وعلى دين المجتمع وثوابته … عندما يحدث كل ذلك، فما الذي ننتظر.
تقييم منهجي:
الموقف من الإسهامات العلميه للمجتمعات الغربية
 إن منع –تحريم- جماعه بوكو حرام للتعليم الغربي يعنى أن موقفها من الإسهامات العلميه للمجتمعات الغربية هو الرفض المطلق ، و قد جاء  هذا الموقف كرد فعل  على موقف  أخر يقوم على القبول المطلق لهذه الإسهامات،وهو الموقف الذي تتبناه اغلب النظم التعليمية في البلدان الاسلاميه بما فيها نيجريا. . والموقف الصحيح من هذه الإسهامات العلمية – فيما نرى- هو الذى يميز بين مجالين من مجالات هذه الإسهامات: المجال الاول هو فلسفة العلم ،والمعيار هنا اصول الدين، فما  اتفق معها وجوب قبوله، وما تناقض معها وجب رفضه.والمجال الثاني هو العلم التجريبي، والمعيار هنا هو التجربة والاختبار العلميين،فما تحقق من صحته طبقا لهما وجب قبوله ،وما تحقق من خطأه طبقا لهما وجب رفضه.
التطرف التدينى (الغلو) وأسباب ظهوره في المجتمعات المسلمة:
كما انه  بالرجوع إلى اصول الجماعة الفكرية نجد فيها كثير من مظاهر الغلو او التطرف التدينى كالتكفير واعتزال المجتمع ، واستخدام القوة في تحقيق الأهداف، ومحاولة القفز مما هو كائن إلى ما ينبغي ان يكون دون المرور بمرحلة الممكن… والغلو لغة مجاوزة الحد ،أما اصطلاحا فهو المبالغة والتشدد في التدين التي يلزم منها تجاوز ضوابط الدين ذاته ، يقول الحافظ ابن حجر (الغلو.. المبالغة في الشيء والتشديد فيه بتجاوز الحد)، فالتطرف إذن متعلق بالتدين ككسب بشرى ، ولا يتعلق بالدين كوضع الهي، لذا نفضل استخدام مصطلح تطرف تديني وليس تطرف ديني، لان الأخير يوحى بنسبه التطرف إلى الدين، ،و يقوم  التطرف التدينى او الغلو في الدين علميا على  تجاهل الواقع الموضوعي والسنن الالهيه التي تضبط حركته﴿ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا ﴾( فاطر:43) ، كإنكار سنة التدرج التي قررها الإسلام في كثير من الأحكام وطبقها الرسول(ص) (المرحلة المكية والمرحلة المدنية (بمحاولة القفز مما هو كائن  إلي ما ينبغي أن يكون)،وإنكار لسنة الوسع التكويني﴿ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها﴾ ( بتجاهل ما يطيقه الواقع والسنن الالهية التي تضبط حركته)،وإنكار سنة التعدد﴿ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً )المائدة:48) ( بالقول بالوحدة المطلقة اى الوحدة في الأصول والفروع)… فهو من خصائص التفكير الخرافي الذى رفضه الإسلام. كما يقوم فكريا على اللاعقلانية( الإفراط في استخدام العاطفة على حساب العقل) ﴿ ذلك بأنهم قوم لا يعقلون﴾، واللا منطقيه( التناقض)، و التأرجح بين الشك المطلق ﴿أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا…﴾و القطع﴿ قالوا:حسبنا ما وجدنا عليه إباؤنا ﴾ ، او بين القبول المطلق والرفض المطلق… فهو من خصائص التفكير الاسطورى الذي رفضه الإسلام ، فالغلو إذن مرتبط بالشرط الذاتي لتخلف النمو الحضاري للمجتمعات المسلمة، وهو شيوع نمط التفكير البدعى(المتضمن لنمطى  التفكير  شبه الخرافي و الأسطوري) فى هذه المجتمعات ،وبالتالي فان القضاء على ظاهرة التطرف التدينى ( او الغلو في الدين بالتعبير القرانى) يقتضى محاربة التفكير البدعى (والتفكير شبه الخرافي وشبه اسطورى المضمن فيه)، ونشر التفكير الاجتهادي (والتفكير العلمي والعقلاني الذي لا يتناقض مع الوحي المتضمن فيه).. فشيوع ظاهرة التطرف التدينى( او الغلو في الدين بالتعبير القرانى) في المجتمعات المسلمة إذن  ليس مرجعه الإسلام كدين (كما يرى بعض الغربيين) ، بل هو محصله عوامل نفسية واجتماعية وتربوية وسياسية واقتصادية وثقافية…متفاعلة. لذا يشير بعض الباحثين إلى ان ظهور جماعه بوكو حرام إنما هو بمثابة رد فعل على العديد من المظاهرالسالبة التي تسود المجتمع النيجيري كالبطالة(حيث كان اغلب أنصار محمد يوسف مؤسس الجماعة من العاطلين عن العمل الذين يقدرون بنحو 40 مليون في نيجريا)، وسوء خدمات التعليم(حيث كان اغلب أنصاره من المتسربين من التعليم)، وشيوع الفساد ، وارتفاع معدلات الجريمة…

 *أستاذ الفلسفة/ جامعة الخرطوم