الرئيسية / إضاءات / أهم فصائل التحالف السني المسلحة في العراق..
1413bac87da9126ae4c246ed46b3c3bf

أهم فصائل التحالف السني المسلحة في العراق..

يضم التحالف السني المسلح الذي استطاع الأسبوع الماضي السيطرة على مناطق واسعة شمالي وغربي العراق، أكثر من 20 فصيلاً تختلف اتجاهاتها ما بين المتشدد والداعي لإقامة “دولة الخلافة الإسلامية” في العراق ومحيطها، والمعتدل الداعي لوحدة البلاد وعدم تقسيمها وتحقيق مطالب شعبية.
وفيما يلي أبرز فصائل ومكونات التحالف السني الذي ظهر في العراق مؤخراً:

أولاً- “الدولة الإسلامية في العراق والشام” أو “داعش”:
لا توجد مرجعية فكرية أو دينية معلومة لـ”داعش”، إلا أن بعض الباحثين في شؤون الجماعات الإسلامية، يرون أنه يتّبع الفكر السلفي الجهادي، كوسيلة وحيدة للتغيير، وبناء دولة “الخلافة الإسلامية” التي تطبّق فيها تعاليم وأحكام الشريعة، ويسعى التنظيم لتطبيق ذلك بطريقة متشددة وبفرض العقاب على من يخالفها عن طريق المحاكم الشرعية التي ينشئها.
ولم يعلن “داعش” حتى اليوم، فيما إذا كان سقوط النظام السوري الذي يدّعي قتاله، أو سقوط حكومة نوري المالكي في العراق يعني انسحاب مقاتليه من البلدين.
وفي الوجه المقابل تنم تصرفاته على أنه يسعى إلى “ترسيخ قواعد الدولة الإسلامية” التي يعمل على فرضها وتجسيدها، من خلال تقسيم البلاد إلى ولايات وإمارات، وخلق مؤسساتية لدولة “الخلافة” المنشودة من خلال تشكيل مجالس الشورى والهيئات والمحاكم الشرعية التي يحرص على إنشائها في مناطق نفوذه.
ولم يتأسس “داعش” حديثاً بل يعود أصله إلى تنظيم “التوحيد والجهاد” الذي قاده أبو مصعب الزرقاوي(أردني الجنسية) عقب تأسيسه في العراق بعد عام من سقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين عام 2003، وتوسع التنظيم منذ أن بايع الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن عام 2006.
وبعد مبايعة الزرقاوي لابن لادن تغير اسم التنظيم إلى “تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين” الذي استطاع اجتذاب العديد من المقاتلين العراقيين والأجانب للقتال في صفوفه.
ولم يستمر الزرقاوي في زعامة التنظيم طويلا حيث قتل في قصف جوي أمريكي منتصف عام 2006 ثم خلفه أبو حمزة المهاجر (مصري الجنسية)، وبعد مشاورات تم إعلان تشكيل تنظيم “دولة العراق الإسلامية” والذي قاده أبو عمر البغدادي (عراقي) ومساعده أبو حمزة المهاجر اللذين قتلا في 19أبريل/نيسان عام 2010 على يد القوات العراقية والأمريكية.
وتولى بعدها قيادة تنظيم “دولة العراق الإسلامية” أبو بكر البغدادي، الذي لا يوجد صور أو تسجيلات مصورة له، والذي شهد التنظيم في عهده أكبر توسع ليشمل مناطق شبه متصلة جغرافياً من محافظة “الرقة” شمالي سوريا إلى وسط العراق.
وتقول مصادر أمنية عراقية أن أبو بكر البغدادي، عسكري سابق في الجيش العراقي ويدعى عوض ابراهيم السامرائي المولود في سامراء التابعة لمحافظة صلاح الدين شمالي العراق عام 1971.
وأعلن البغدادي، عبر تسجيل صوتي له، في أبريل/ نيسان 2013 أن جبهة “النصرة” في سوريا هي جزء من التنظيم الناشط في العراق وعن تشكيل تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” أو ما سمي بعدها “داعش”، وهدفه إقامة دولة إسلامية في العراق وسوريا.
بدورها أعلنت الجبهة، المؤسسة بعد أشهر من اندلاع الاحتجاجات في سوريا مارس/آذار 2011، في اليوم التالي للإعلان المذكور مبايعتها زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، ورفضها-كما الظواهري- لطرح البغدادي الذي أصر على وجود تنظيمه الجديد في سوريا حتى بدون موافقة “النصرة”.
وتطور الخلاف بين “داعش” و”النصرة” وحلفائها الرافضين لـ”الدولة الإسلامية” التي يسعى لإقامتها الأول بالقوة في كل من العراق وسوريا، إلى اندلاع اشتباكات بينهما في سوريا منذ نهاية العام الماضي، وما تزال مستمرة حتى اليوم وأوقعت مئات القتلى والجرحى من الطرفين، على الرغم من محاولات زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري لإيقاف الخلاف.
ولداعش هيكل تنظيمي يتشكل من أمراء للمناطق ومجلس شورى المجاهدين، إضافة إلى قيادات ميدانية، إلا أن تلك الأمور التنظيمية يكتنفها سرية تامة، في حين يشير باحثون في الشؤون الإسلامية أن تبعية قادة “داعش” في سوريا تعود لأمراء التنظيم في العراق.
وتقول السلطات العراقية إن تنظيم “داعش” مسؤول عن مئات الهجمات التي راح ضحيتها آلاف العراقيين خلال السنوات القليلة الماضية، الأمر الذي لا ينكره التنظيم ويقوم بنشر نشاطاته وعملياته وهجماته في وسائله الاعلامية المعتمدة على الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي التي يحصر نشر أخباره بها.
وبرز اسم التنظيم بين حلفائه في التحالف السني الذي نجح منذ الأسبوع الماضي في السيطرة على مدن شمالي وغربي العراق، من خلال تصدره المشهد الإعلامي وإعلان المتحدث الرسمي باسمه، أبو محمد العدناني، في تسجيل صوتي له، الخميس الماضي، أن التنظيم سيواصل زحفه إلى بغداد ومنها إلى النجف وكربلاء الشيعيتين لتصفية ما وصفه بـ”الحساب الطويل والثقيل”.
وينتشر التنظيم حالياً في محافظات عراقية عديدة مثل نينوى والانبار(شمال وشمال غرب) وصلاح الدين(شمال) وديالى(شرق)، وهي محافظات تقطنها أكثرية سنية، فضلاً عن محافظات سورية لاسيما الرقة وشمالي محافظة حلب (شمال) ومناطق في محافظة دير الزور(شرق) الحدودية مع العراق.
ويرفع عناصر داعش راية تنظيم القاعدة (العلم الأسود المكتوب عليه باللون الأبيض عبارة، لا إله إلا الله محمد رسول الله)، ويطلق عناصره، وغالبيتهم من غير السوريين، هتافات إثر كل معركة أو انتصار يحققونه على قوات الأسد مثل “قائدنا للأبد سيدنا محمد” مع “الله أكبر” الذي تتعالى بها أصواتهم خلال الاشتباكات.
لا يعلم مصدر تمويل محدد لـ”داعش”، إلا أن النظامين السوري والعراقي يتهمان التنظيم بأنه ممول من دول إقليمية تسعى لزعزعة حكمهما واستقرار المنطقة دون أن تسمي تلك الدول.
ولا يُصرح التنظيم بعدد عناصره الذين يضمهم في صفوفه ما بين مقاتلين أجانب من جنسيات مختلفة إضافة إلى المقاتلين من المناطق التي يسيطر عليها في العراق وسوريا، إلا أن محللين عسكرين يرون أن عدد أفراد التنظيم يبلغ ما بين 15 إلى 20 ألف مقاتل في كلا البلدين.

ثانياً- رجال الطريقة النقشبندية:
تأسس تنظيم “رجال الطريقة النقشبندية” بعد إعدام الرئيس السابق صدام حسين عام 2006 وهو ينتمي إلى الطريقة النقشبندية في التصوف الإسلامي، ويضم حالياً في صفوفه ضباطاً وعسكريين سابقين وخبراء بالتصنيع العسكري ويقوده عزت الدوري الرجل الثاني في نظام صدام حسين، بحسب مصادر عشائرية.
ويعتقد أن التنظيم مسؤول عن العديد من الهجمات المسلحة ضد القوات الأمريكية والعراقية خلال السنوات الماضية، ويملك موقعاً على شبكة الانترنت ينشر فيه جميع نشاطاته العسكرية وبياناته الصحفية.
ويؤمن التنظيم بوحدة أرض العراق ويقول أيضاً، بحسب البيانات الصادرة عنه، إنه لا يستهدف في عملياته أي عراقي مهما كانت عقيدته ومذهبه وقوميته.
وتنظيم “رجال الطريقة النقشنبدية” يعتبر في الوقت الراهن اليد الضاربة والجناح العسكري لحزب البعث العربي الاشتراكي -فرع العراق- المحظور منذ الإطاحة بنظام صدام حسين، ومن شعاراته أيضاً محاربة التوسع الفارسي “الصفوي” على حساب الدول العربية.
وينتشر “رجال الطريقة النقشبندية” في كركوك بمحافظة صلاح الدين بالشكل الرئيس، كما له وجود في كل من ديالى ونينوى والأنبار وكذلك في بغداد.

ثالثاً- كتائب ثورة العشرين:
يرعى هذا الفصيل رئيس علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري، ويصف خبراء بالجماعات الإسلامية هذا الفصيل بـ”المعتدل”، ويؤمن بوحدة العراق واستقلاله، بخلاف تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” الذي يسعى للتمدد خارجه.
وتأسست هذه الكتائب في يوليو/تموز عام 2003 وتشكل “قناة الرافدين” التابعة لهيئة علماء المسلمين ذراعها الإعلامية التي قامت بنشر عملياتها العسكرية ضد القوات الأمريكية باستمرار.
وتنتشر في محافظات بغداد والأنبار وديالى ونينوى وصلاح الدين وبابل جنوبي بغداد.

رابعاً- الجيش الإسلامي:
وهو فصيل مسلح يرجح خبراء أنه ينتمي للتيار السلفي وتشكل بعد سقوط النظام السابق بفترة قصيرة وهو متخصص في حرب العصابات، وكثيرا ما ينشر تسجيلات مصورة لعملياته على مواقع انترنت مقربة منه لاسيما الجهادية منها، كما تقوم بعض الفضائيات بنشر تلك التسجيلات.
وينتشر هذا الفصيل الذي يضم نخبة من القناصين في كل من بغداد والأنبار وصلاح الدين وديالى ونينوى وبابل وكذلك في كركوك.

خامساً- جيش المجاهدين:
يقول خبراء في الجماعات الإسلامية أن جيش المجاهدين أحد فصائل الجيش الاسلامي وهي جماعة تضم عسكريين سابقين ومسلحين من العشائر السنية المنتشرة في ديالى وبغداد والانبار، ونشر الكثير من التسجيلات المصورة لعملياته العسكرية على مواقع الانترنت المؤيدة له.
ومن أدبيات هذا التنظيم مقاومة الاحتلال الامريكي بسبب غزوه للعراق عام 2003، وله عمليات تستهدف قوات الجيشين الأمريكي والعراقي على حد سواء.
ويعتبر التنظيم أن المتعاون مع الاحتلال “شريكاً له” في إشارة إلى قادة العراق الجدد الذين تولوا أمور البلاد بعد سقوط نظام صدام حسين.

سادساً- جيش الراشدين:
وهو فصيل مسلح سني يرفض استهداف الأكراد والشيعة ويؤمن بوحدة العراق ويرفض تقسيمه، وتأسس بعد الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003.
وكان الهدف من تشكيله، بحسب متخصصين بشؤون الجماعات الإسلامية، إخراج الأمريكيين وعملائهم من العراق عن طريق المقاومة المسلحة.
وينتشر في عدد من المناطق العراقية شمالي وغربي البلاد ذات الغالبية السنية.

سابعاً- ثوار العشائر:
يسعى العديد من الفصائل المسلحة غير المرتبطة بـ”داعش” إلى توحيد مسمياتها تحت لواء أطلق عليه “المجلس العسكري لثوار العشائر”، وهو تنظيم يضم في صفوفه أبرز قادة الحراك الشعبي الذين خرجوا ضد سياسات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في أواخر عام 2012.
ومعظم المنتمين إلى هذا المجلس هم من فصائل متعددة أبرزها “الجيش الاسلامي” وبعثيون وعسكريون سابقون وانضمت إليه فصائل اخرى ورجال عشائر ووجهاء محليون وذلك بعد اعتقال حماية وزير المالية المستقيل رافع العيساوي في العام نفسه.
وأبرز مطالب “المجلس العسكري لثوار العشائر” يتمثل في وقف الانتهاكات ضد المعتقلين والمعتقلات من الطائفة السنية وإطلاق سراحهم وإلغاء قانوني “المساءلة والعدالة” و”مكافحة الإرهاب”وتعديل مسار العملية السياسية في البلاد وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش وتحقيق التوازن في الدولة.
ويؤمن المجلس العسكري للثوار بـ”وحدة العراق ويرفض التقسيم والهيمنة الايرانية والامريكية ويعتبر العراق جزءا من الأمة العربية”، بحسب ما يقول قياديون فيه.
ويختلف هذا الفصيل عن “مجلس ثوار العشائر” بزعامة علي حاتم السليمان، الذي يقول إن تقسيم العراق هو الحل الأمثل للأوضاع الجارية في البلاد بعد أن كان يطالب قبل الأزمة الأخيرة بتشكيل إقليم سني على غرار إقليم شمال العراق.
وإضافة إلى الفصائل والتنظيمات الكبرى المذكورة، التي لا يوجد حصر أو إعلان رسمي بأعداد مقاتليها، يوجد فصائل صغيرة ومحدودة النفوذ في العراق مثل “جيش أنصار السنة” و”الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية” و”الجبهة الوطنية لتحرير العراق” و”كتائب صلاح الدين الأيوبي” وغيرها.
وتلاشت معظم تلك الفصائل والتنظيمات الصغيرة أو اندمجت مع الفصائل الأخرى بعد مغادرة الجيش الأمريكي العراق عام 2011.
ويرى خبراء عسكريون أن جميع المعطيات تدل على أن تصدر تنظيم “داعش” مؤخراً المشهد العراقي يعود إلى أدواته الإعلامية، وبنيته التنظيمية المتماسكة التي تتفوق بها على باقي التنظيمات الأخرى من خلال الزي الموحد(يرتدي عناصره زياً أسود اللون) إضافة إلى رفعهم راية موحدة، وطريقة تغلغلهم في المجتمع الأمر الذي تمرسوا عليها في سوريا.
كما أن “داعش” سعى إلى تصدر المشهد من خلال إصداره بيانات تحمل تهديدات واضحة للفصائل الأخرى بأنها هي من تقود المناطق الواقعة خارج سلطة الحكومة العراقية وأن الدوائر العامة خاضعة لسلطتها حصراً، وهددت بمعاقبة المخالفين بعد أن علقت فصائل أخرى صوراً لرموز حزب البعث المحظور.
كما أن حكومة المالكي، وقبلها النظام السوري، عملا على تصدير “داعش” المشهد وذلك لتبرير أنهما يواجهان تنظيمات “إرهابية وتكفيرية” وليس “انتفاضة” أو “ثورة” شعبية ضد سياستيهما.