الرئيسية / هكذا نراها / الكرة المغاربية والكاف إلى أين !

الكرة المغاربية والكاف إلى أين !

إلى أين تتجه الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم، مع الكرة المغاربية، فبعد سحب الكاف لتنظيم كأس افريقيا للأمم 2017 من ليبيا لدواعي امنية، ورغم مساندة ليبيا للجزائر لتعويضها في تنظيم كأس افريقيا للامم المقبلة، إلا أن الكاف مازالت تماطل في ملف كأس افريقيا للأمم 2017، بعدما قامت من قبل بسحب تنظيم كأس افريقيا للامم 2015، من المغرب ومنحتها لغينيا الاستوائية، رغم أن المغرب تقدم فقط بطلب تأجيل تاريخ المنافسة لدواعي صحية.
اليوم الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم التي يرأسها الكاميروني عيسى حياتو تتعامل بعقلية متغطرسة مع الاتحادات المغاربية لكرة القدم، فبعدما سلطت العقوبات على المغرب، وقامت بإنزال أحكام قاسية في حق المنتخب الوطني المغربي بحرمانه من ثلاث منافسات قارية، وفرض عقوبات مالية فاقت العشرة ملايين دولار، اتجهت صوب المنتخب التونسي وعاقبت اللاعبين التونسيين، بسبب خطأ ارتكبه حكم الموريشي الذي ينتمي لدولة نائب حياو في الكاف، والذي حرم المنتخب التونسي من بلوغ دور نصف نهائي كأس افريقيا امام البلد المنظم غينيا الاستوائية، كما هددت الكاف بمعاقبة الجامعة التونسية لكرة القدم هي الاخرى، بعدما قدم رئيسها وديع الجريء استقالته من اللجنة التنفيذية للكاف احتجاجا على الظلم الذي تعرض له المنتخب التونسي في النهائيات القارية الفارطة.
الكاف قامت بتهديد الاتحاد التونسي اذا لم يقدم اعتذاره، سوف تسلط عقوبات على المنتخب التونسي وتحرمه من المشاركة في كأس افريقيا 2017 المقبلة، وقد حرمت المنتخب المغربي لدورتي 2017 و2019 من كأس افريقيا، ثم سلطت عقوبات مالية على الجامعة المغربية لكرة القدم، وربما تتجه نحو التصعيد بعدما تقدم المغرب بالطعن لدى المحكمة الرياضية الدولية لإبطال عقوبات حياتو.
فبعدما تأزمت العلاقة بين الكاف والمغرب وتونس، بقيت الجزائر التي تأكد أنها مستهدفة بدورها من مخططات الكونفدرالية الافريقية، برئاسة حياتو وأنوابه، عبر حرمانها من تنظيم كأس افريقيا للأمم 2017، وتفضيل الغابون التي تتحدث وسائل الاعلام عن ترشحها لاحتضان البطولة القارية المقبلة، لأسباب تجارية مع الكاف. ينضاف إلى ذلك الأزمة التي يحاول حياتو افتعالها مع رئس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، محمد روراوة الذي يعتزم الترشح لرئاسة الكاف ومنافسة حياتو الذي يسعى للتعمير طويلا حتى الممات على رأس الاتحاد القاري للكرة الافريقية.
إلى أين تتجه الكاف بتدشد العقوبات على الاتحادات المغاربية، وتغيير قوانين الكاف لكي تخدم الرئيس الدائم عيسى حياتو ونوابه، وتغيير خريطة التمثيلية في اللجنة التنفيذية للكاف، عبر اللغات عوض المناطق وذلك بهدف تقليص تواجد البلدان المغاربية والعربية في لجنة الكاف.
مخطط حياتو في  الكاف تبرز، بعد الهجمات التي يشنها هو وحلفه على الكرة المغاربية، بما فيها المنتخب المغربي، ورئيس الجامعة التونسية ورئيس الاتحادية الجزائرية، النوايا السيئة لحياتو، وفريقه بالكاف لكي يتحكموا في الكرة القارية، وتبقى السيطرة لهم، الشيء الذي يتطلب تظافر الجهود وتوحيد الرؤى بين الاتحادات المغاربية، عبر اتحاد شمال افريقيا، لمقاومة هذه الاجراءات التعسفية في حق الكرة المغاربية، التي تظل رائدة على الصعيد القاري من خلال التمثيلية الكبيرة والصورة الطيبة المشرفة للمنتخبات المغاربية في نهائيات كأس العالم، المغرب 86 والجزائر 82 وتونس 90.