الرئيسية / ثقافة وفن / بشكيريا الروسية تحتفي بأيام الثقافة والصداقة المغربية
ce8a64366b75efc57f1768053fc7afe4

بشكيريا الروسية تحتفي بأيام الثقافة والصداقة المغربية

 

انطلقت بداية الاسبوع الجاري بأوفا عاصمة جمهورية بشكيريا الروسية أيام الثقافة والصداقة المغربية، وتندرج هذه التظاهرة، التي تشارك فيها العديد من الشخصيات من بشكيريا والمغرب تنتمي إلى عالمي الثقافة والاقتصاد في سياق افتتاح “دار المغرب” بهذه الجمهورية

التي تقع جنوب جبال الأورال على الحدود بين قارتي أوروبا وآسيا.

وأكد عبد القادر لشهب سفير المغرب بموسكو، خلال حفل افتتاح “دار المغرب” أن المملكة تربطها علاقات وثيقة بجمهورية بشكيريا، مشيرا إلى أن هذه المؤسسة الحديثة ستعمل على تطوير العديد من المجالات، خاصة منها الثقافية والاقتصادية والتجارية والسياحية، 

وشدد على ضرورة إضفاء دينامية جديدة على هذه العلاقات واستفادة البلدين من الخبرات المتاحة في المجالات التقنية والعلمية.

وبخصوص العلاقات المغربية الروسية قال الدبلوماسي المغربي إن هذه العلاقات تميزت على الدوام بطابعها الودي وبالتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين شهدت خلال الفترة الأخيرة تطورا على جميع المستويات، 

وأن المغرب يعد بالنسبة لروسيا الشريك التجاري الأول بافريقيا والعالم العربي. 

وأشاد لشهب بالمستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين والذي شمل مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية مبرزا أن اتفاقية الشراكة الاستراتيجية التي تم التوقيع عليها خلال الزيارة التاريخية التي قام بها العاهل المغربي إلى موسكو عام2002 

تشكل خارطة طريق للعلاقات المتميزة التي تجمع البلدين.

وأشاد باقي المتدخلين بالعلاقات المتميزة التي تربط المملكة المغربية بجمهورية بشكيريا ، معتبرين أن المغرب ” بلد التسامح والانفتاح واحترام الآخر”. وأبرزوا أن المملكة المغربية تعد من البلدان التي يمكنها أن تفتخر بقدرتها على النجاح في ضمان التعايش بين الأديان السماوية،

موضحين أن المغرب، وعبر قرون تمكن من تعزيز تعايش الثقافات والاحترام المتبادل بين الأديان 

وأشاروا إلى التنوع الثقافي الذي شكل ثراء المملكة، وأوضحوا أن دار المغرب بأوفا ستساهم لا محالة في التعريف بالحضارة والثقافة المغربيتين من أجل التواصل بين الشعبين المغربي والبشكيري . 

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة الثقافية التي ستستمر إلى غاية 16 أبريل الجاري إلقاء مجموعة من العروض تهم العلاقات التجارية والاقتصادية وكيفية تطويرها بين البلدين وكذا عرض فيلم حول المؤهلات السياحية التي يتوفر عليها المغرب.

كما يشتمل البرنامج على تنظيم لقاءات بغرفة التجارة والصناعة بجمهورية بشكيريا ومع العديد من الشخصيات الدينية بمدينة أوفا. 

وتقع جمهورية بشكيريا على سفوح جبال الأورال التي تمتد على طولها بحيرات عديدة يصل عددها إلى ثلاثة آلاف بحيرة،وتشغل الغابات نصف أراضيها . وتمتد مدينة أوفا على مسافة 70 كلم على ضفاف النهر ويبلغ عدد سكانها 1.132 مليون نسمة.