الرئيسية / ثقافة وفن / مهرجان الشعر في شفشاون في فصل الربيع عوض موسم الصيف
f9fbdffa6384727d050131b622ad5364

مهرجان الشعر في شفشاون في فصل الربيع عوض موسم الصيف

باشرت جمعية أصدقاء المعتمد بشفشاون، الاستعداد لتنظيم الدورة 29 للمهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث، من أجل توفير الظروف الملائمة لإنجاح  فعاليات هذه الدورة، التي تقرر انعقادها هذه السنة مع فصل الربيع، بخلاف السنوات السابقة التي كان ينعقد فيها المهرجان مع موسم الصيف، هذا وقد وجهت جمعية أصدقاء المعتمد الدعوة للمشاركة في الدورة الحالية لعدد من الشعراء والنقاد والإعلاميين.
وقال مصدر ، حسب بيان تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه، إن إدارة للمهرجان قد تشكلت أخيرا للسهر على تنظيم هذه الدورة بحلة جديدة، مضيفا أن الدورة 29 من المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون تنظم بدعم من وزارة الثقافة، وبشراكة مع المندوبية الاقليمية لوزارة الثقافة بشفشاون، وعمالة الإقليم، والجماعة الحضرية لمدينة شفشاون، ومجلس جهة طنجة-تطوان.
هذا وحسب نفس البلاغ لإدارة المهرجان، فقد تقرر عقد الدورة 29 من المهرجان أيام 17-18 و19 أبريل 2014 في محور جديد، وفقرات متنوعة، تحمل أفكارا جديدة.
ويضيف البلاغ، أن جمعية أصدقاء المعتمد التي دأبت على تنظيم المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث كل سنة، أجرت اتصالاتها مع شرائكها ومدعميها، لتنظيم هذه التظاهرة الكبرى، بما يليق بها من أجل القيام بجميع الترتيبات المادية واللوجيستيكية، وذلك اعتبارا للأهمية التي يحتلها المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون في ذاكرة ووجدان المثقفين والمغاربة عموما،إذ يعد هذا المهرجان من أعرق المهرجانات الشعرية المغربية، والذي تأسس في ستينيات القرن المنصرم، وتناوب على منبره أسماء وازنة من شعراء ونقاد، فضلا عن ذلك فمن خلال هذا المهرجان الذي يعتبر عكاظ الشعر المغربي، نعرف من خلاله مدى حرارة تطور القصيدة المغربية، بكل أجيالها، وحساسياتها، والأفق الذي تختاره، وترتضيه وتتشعب فيه، وكانت شفشاون على مدى نصف قرن في موعد مع شعراء وشواعر هبوا من كل المدن المغربية ليشاركوا في نسج المشهد الشعري المغربي، بكل ما أوتوا من خيال وتجارب.