الرئيسية / ثقافة وفن / عبد الهادي التازي قطع أزيد من 1280 تذكرة للرحلات الجوية عبر العالم
التازي

عبد الهادي التازي قطع أزيد من 1280 تذكرة للرحلات الجوية عبر العالم

بعد تعيينه كموظف بوزارة التربية الوطنية، قرر خريج القرويين أن يسجل نفسه بالجامعة العصرية محمد الخامس بالرباط من حيث حصل على دبلوم الدراسات العليا عن رسالة ماجستير تهم تاريخ الدولة الموحدية، التي شكلت لاحقا مدخلا لشهادة الدكتوراه بجامعة الإسكندرية بمصر.

لم تهدأ منذئذ شعلة النار التي ظلت تعتمل في أحشاء “خريج القرويين” حتى طوحت به في فضاءات أوسع وأرحب لم تكن لتدور بخلده حتى جاءه تعيينه كسفير للمغرب بالعراق.

“صرحت آنئذ، وأنا أستلم أوراق اعتمادي كسفير للمغرب بالعراق، بسعادتي أن أكون حلقة من حلقات التاريخ المغربي وأنا أستحضر تعيين السلطان يوسف ابن تاشفين للإمام عبد الله ابن العربي سفيرا للمغرب قي بغداد”.

وانطلاقا من بغداد تحديدا، لم يأل الدبلوماسي الجديد جهدا ليشرع في تأليف كتابه الشهير “تاريخ السلك الدبلوماسي للمغرب” (15 جزءا)، دون أن يغفل عن نسج علاقات واسعة على امتداد بلدان الشرق الأوسط، حيث عين سفيرا للمغرب بكل من ليبيا و الإمارات العربية المتحدة و جمهورية إيران اعتبارا من أبريل 1979.

وبعد تعيينه مكلفا بمهمة بالديوان الملكي، شغل الراحل، الذي يعد الرئيس المؤسس لنادي الدبلوماسيين المغاربة (1990)، عدة مناصب منها تعيينه رئيسا للمؤتمر العالمي السادس للأسماء الجغرافية بنيويورك، كما شغل أيضا عضوية عدد من المجامع العلمية منها المجمع العلمي العراقي ومجمع اللغة العربية بالقاهرة والمعهد العربي الأرجنتيني ومؤسسة آل البيت ومجمع اللغة العربية بالأردن ومجمع اللغة العربية بدمشق.

وعين الفقيد أيضا عضوا في المعهد الإيطالي الإفريقي و الشرق، الذي يوجد مقره في العاصمة الإيطالية روما، واختير عضوا بالمجلس العلمي لهيئة المعجم التاريخي للغة العربية، كما كان أيضا عضوا في عدد آخر من الجمعيات و المؤسسات و المنتديات الإقليمية و الدولية.

ومارس الراحل العمل كأستاذ و محاضر في عدد من المعاهد و المدارس العليا و الكليات داخل المغرب و خارجه حول تاريخ العلاقات الدولية وغير ذلك من المواضيع ذات الصلة بالحضارة و التاريخ.

ووشح الفقيد قيد حياته بعدد من الأوسمة، منها وسام العرش بالمغرب سنة 1963 والحمالة الكبرى للاستقلال بليبيا ووسام الرافدين بالعراق سنة 1972 و بقلادة الكفاءة الفكرية من الدرجة الممتازة في المغرب سنة 1976، ثم بالميدالية الذهبية للأكاديمية سنة 1982، فضلا عن توشيحه، في يوليوز 2006 بمناسبة ذكرى عيد العرش، بوسام العرش من درجة ضابط كبير.

ومهما قيل، يبقى من المؤكد أن الراحل عبد الهادي التازي، الذي قطع أزيد من 1280 تذكرة للرحلات الجوية عبر العالم، هو ذاته الذي ما انفك يشدد على حقيقة مفادها بأنه “لولا جامعة القرويين ما كان للمغرب أن يتكلم لغة أخرى غير العربية أو يعتقد بمعتقد آخر غير الإسلام”.

ومن المنتظر أن يوارى جثمان الراحل، هو من احتفى قيد حياته ورفع من ذكر صنوه ونظيره الرحالة ابن بطوطة، يومه الجمعة بفاس مسقط رأسه بضريح العالم الصوفي أبي بكر ابن العربي، إيذانا بنهاية مسار رجل استثنائي يرجع صدى الحنين إلى المحتد، إلى الأصل، إلى المنبت.