الرئيسية / ثقافة وفن / فلسطين في عيون كتاب مغاربة… شهادات عروة وثقى
Jerusalem_Dome_of_the_rock_BW_14

فلسطين في عيون كتاب مغاربة… شهادات عروة وثقى

بمناسبة إيلاء دولة فلسطين مقام ضيف شرف ثقافي في المعرض الدولي للنشر والكتاب في دورته الحادية والعشرين (12-22 فبراير الجاري)، أصدرت وزارة الثقافة كتاب “فلسطين..ذاكرة مغربية”، متضمنا قصائد وشهادات مركزة لأزيد من سبعين شاعرا ومسرحيا وناقدا وأديبا وإعلاميا ومفكرا مغربيا.

وشارك أيضا في الكتاب، الذي أنجزه حسن الوزاني، مندوب المعرض، وافريد شهيناز ونزهة اليابوري بمساهمة عبد العزيز الساوري وليلى القسطالي، كل من عثمان أبو غربية، رئيس اللجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، وأبو مروان، سفير فلسطين الأسبق في المغرب، والكاتب الصحفي محمود معروف (فلسطين) وخوان غويتيسولو (إسبانيا).

وفي عتبة الكتاب، قال وزير الثقافة محمد أمين الصبيحي إن الوزارة ارتأت أن تجعل من حدث استضافتها دولة فلسطين “لحظة جوهرية للوقوف عند المعاني الواقعية والحالات الإبداعية والفنية التي حركها، ولا يزال يحركها، اسم فلسطين لدى نخبة من الفاعلين الثقافيين الفلسطينيين والمغاربة (…) كل من موقعه الفكري أو الإبداعي أو الصحفي أو النضالي”.

وتضمن الكتاب قصائد لعبد اللطيف اللعبي (أناديكم) وعبد الكريم الطبال (طلب انتساب إلى فلسطين) وإدريس الملياني (طائر النار) وثريا إقبال (كلما ذكرتك يا فلسطين) وعبد الهادي السعيد (فلسطين)، كما أعاد شعيب حليفي نشر قصيدة “القدس” لمحمد المجاطي “التي تبقى وشما شعريا رقيقا يعكس إشراقات الإبداع المغربي في علاقته بفلسطين”.

وتحت عنوان (فلسطين في الشعر المغربي الأمازيغي)، أعاد محمد مستاوي نشر نماذج معربة من ديوانه باللغة الأمازيغية المعنون ب”أسكراف” (القيود)، وكتب محمد بوكوس “تحية ثقافية للشعب الفلسطيني”، كما كتب أحمد عصيد في شهادته (فلسطين في قلب الكونية) أن “فلسطين التي تسكننا بأشكال مختلفة ستظل رمزا للصمود وإرادة الحياة، كما ستظل الصورة الملهمة لقوة الكلمة والنغمة والإشارة”.

واحتوى المصنف على شهادات أخرى لكل من محمد بنيس وعبد الرفيع الجواهري (فلسطين قضيتنا الوطنية) ومحمد علي الرباوي وحسن الأمراني ورشيد المومني وعزيز أزغاي وصلاح بوسريف ومحمد بشكار، ولكل من عبد الكريم غلاب ومحمد برادة وأحمد المديني ومبارك ربيع وإدريس الخوري وخناتة بنونة ويوسف أمين العلمي.

وتضمن الكتاب أيضا شهادات لكل من سعيد بنسعيد العلوي وسعيد بنكراد وكمال عبد اللطيف وعبد الإله بلقزيز وعبد الرحمان طنكول (فلسطين دائما وأبدا) وعبد الصمد بلكبير وعبد الغني أبو العزم ونجيب العوفي وعبد الجليل ناظم ومليم العروسي وبنعيسى بوحمالة ويحيى بن الوليد وعبد الرحيم العلام وزهور كرام ومحمد الداهي.

وعن (فلسطين في ذاكرة المسرح المغربي)، تحدث سالم اكويندي، وكذا عبد الكريم برشيد (فلسطين…سؤال الوجود قبل سؤال الحدود) وعبد الرحمان بن زيدان (الإبداع وأزمنة التحدي في التاريخ الفلسطيني) وعبد الواحد عوزري والمسكيني الصغير وسعيد الناجي ومحمد بهجاجي والحسين الشعبي وعبد الحق الزروالي، كما تحدث المخرج حسن بنجلون عن (صوت فلسطين).

واختتم الكتاب، الذي يقع في 120 صفحة من الحجم الكبير، باثنتي عشر صورة بالأبيض والأسود للقدس بعدسة سلمان الزموري.