الرئيسية / ثقافة وفن / أسبوع ثقافي مغربي في العاصمة الأندلسية إشبيلية
ac9822ad84b45f65c2cbb2c2a2b379ae

أسبوع ثقافي مغربي في العاصمة الأندلسية إشبيلية

 

تنظم مؤسسة الثقافات الثلاث لحوض البحر الأبيض المتوسط، بتعاون مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، ما بين 29 شتنبر الجاري و3 أكتوبر المقبل بالعاصمة الأندلسية إشبيلية، الأسبوع الثقافي المغربي. وأفاد بلاغ لإدارة مؤسسة الثقافات الثلاث لحوض البحر الأبيض المتوسط، بأن المؤسسة أعدت برنامجا مكثفا مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة؛ يضم خمسة عشر نشاطا متنوعا، من شأنه أن يتيح فرصة معرفة أحسن وأجود للجار الجنوبي لإسبانيا. ويحاول هذا البرنامج الإحاطة بعادات المغاربة المتجذرة عبر التاريخ وبالمظاهر الثقافية المتنوعة في مجالات الطبخ والأدب والسينما والسياحة والصناعة التقليدية وطائفة من الفنون كفن الخط العربي، إلى جانب تسليط الأضواء على القطاعات الاقتصادية الناشئة. كما يضم برنامج هذا الأسبوع، المخصص للمغرب، تنظيم لقاءين للمهنيين وأرباب الشركات لبحث فرص الأعمال والاستثمار المتاحة في المغرب وإقليم الأندلس ومناقشة مؤهلات القطاع السياحي، وهو ما سيمكن، حسب ذات المصدر، من تبادل الأفكار وإغناء الخبرات وتمهيد الطريق لتعزيز التعاون أكثر بين الجهتين. وفي الجانب الثقافي، خصص المنظمون فقرة للأدب المغربي الراهن بمشاركة الكاتبين لورينثو سيلبا ونجاة الهاشمي، وأخرى للسينما استدعي لتنشيطها المخرج المغربي نور الدين الخماري، الحاصل على العديد من الجوائز عن فيلمه “كازانيغرا”، وهو الفيلم الذي سيتم عرضه بالمناسبة في منتدى السينما بمؤسسة الثقافات الثلاث بحضور ثلة من المهتمين، بينهم الكاتب والناشط الثقافي والجمعوي، العربي الحارثي. كما سيشارك في هذه التظاهرة، اثنان من سفراء الطبخ المغربي ذوي الصيت العالمي، ويتعلق الأمر بمريم الطاهري وموحى فاضل اللذين سيحولان الممر الوسط للجناح المغربي لمؤسسة الثقافات الثلاث إلى مطبخ خاص لإعداد أشهى الأطباق المغربية. وعلى مستوى الصناعة التقليدية برمجت المؤسسة بتعاون مع الوزارة المغربية، عرض مجموعة من المنتجات في فنون صناعة الجلد والخشب والطرز والنقش، تحمل علامات تجارية تعكس جودة الصناعة اليدوية المغربية. وبحسب البلاغ، سيتوج هذا الأسبوع الثقافي المغربي بعرض لمسرحية “كنز المغرب”، موجه للأطفال والشباب، وحفل موسيقي تقدم خلاله مجموعة “غاباشو ماروكونيكسيون” لوحة فلكلورية حديثة منسجمة ومتجانسة، يتفاعل فيها الجاز مع الموسيقى الكناوية والتقاليد المغربية، وذلك في فضاء الحدائق الأندلسية التابع لمؤسسة الثقافات الثلاث. يذكر أن مؤسسة الثقافات الثلاث لحوض البحر الأبيض المتوسط، أحدثت بمبادرة من الحكومة المغربية والحكومة المستقلة لإقليم الأندلس، لتشكل منتدى يقوم على مبادئ السلام والتسامح والحوار ولتعزيز التواصل بين شعوب وثقافات البحر الأبيض المتوسط، وتعتبر إحدى الهيئات الأكثر نشاطا في الفضاء الأورو-متوسطي.