الرئيسية / ثقافة وفن / نقابيون في شركة الإذاعة والتلفزة المغربية ينظمون وقفة احتجاجية جديدة
33b208be984b7f1294026d9bb5a7af7f

نقابيون في شركة الإذاعة والتلفزة المغربية ينظمون وقفة احتجاجية جديدة

عقد المكتب الوطني للنقابة الديمقراطية للإعلام السمعي البصري، اجتماعا استثنائيا  طارئا، على خلفية ما سماه ” “انقلاب المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة على الاتفاق المشترك الموقع في 3 يونيو 2014”.
  واتهم المكتب النقابي المسؤول عن شركة الإذاعة والتلفزة المغربية، بنهج ماوصفه ب”أسلوب المؤامرة” قصد “الإيقاع بالنقابة ومكتبها المحلي في فخ التمييع والابتذال”، وفق بلاغ تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه.
وكانت البداية، يضيف البلاغ،  بوابل من الاتصالات الهاتفية المباشرة التي أمطر بها  المدير العام الكاتب العام للنقابة الديمقراطية للإعلام السمعي البصري قصد الجلوس على طاولة واحدة، ليس للحوار، بل لتنفيذ ما اتفق عليه في البيان المشترك المذكور سالفا. وبعد أخذ ورد، وبعدما توصل بدعوة رسمية، قبل المكتب المحلي الجلوس مع المدير العام، قصد تنفيذ مقتضيات الاتفاق المشترك السالف الذكر، والذي تم إجهاضه، حسب البلاغ، من طرف ممثلي الإدارة في اللجنة التقنية المشتركة المنصوص عليها في الاتفاق.
 وأضاف المصدر ذاته، أن أعضاء المكتب المحلي فوجئوا “فور ولوجهم إلى مكتب المدير العام بوجود بعض المسؤولين الذين ساهموا في إفشال ونسف البيان المشترك، رغبة من الإدارة العامة في الالتفاف حول موضوع اللقاء والعودة بالحوار إلى نقطة الصفر”.  
 وتبعا لذلك، اضطر   أعضاء المكتب المحلي إلى الانسحاب من الجلسة، محملين  المدير العام  “مسؤولية فشل اللقاء بإصراره على حضور من أسهموا في إجهاض تنفيذ مقتضيات الاتفاق” على حد تعبيرالبلاغ.
   كما استغرب  المكتب الوطني للنقابة، للبيان الصادر عن مديرية الموارد البشرية بتعليمات من المدير العام، والذي اعتبره أعضاء المكتب النقابي  “سابقة خطيرة في تاريخ العمل النقابي بالمغرب”، حيث وصفوه بأنه “تطاول   على الفعل النقابي الجاد، عوض التشارك والدفاع وحماية حقوق العاملات والعاملين.
   
 وخلص بلاغ  المكتب الوطني، إلى دعوة  جميع العاملات والعاملين وكل الفرقاء الاجتماعيين، للمساهمة والمشاركة في الوقفة الاحتجاجية   التي دعا إلى تنظيمها المكتب المحلي يوم الأربعاء 24 شتنبر 2014 على الساعة 11 صباحا، أمام شركة الإذاعة والتلفزة المغربية.