الرئيسية / ثقافة وفن / “ربيع عربي” في مهرجان لندن السينمائي
73608782f50eb6af17bb69bdcd662692

“ربيع عربي” في مهرجان لندن السينمائي

فرضت التحولات الجارية في العالم العربي وما يشهده بعض بلدانه من فوران جماهيري وانتفاضات شعبية حضورها على الدورة 57 من مهرجان لندن السينمائي الجارية فعالياتها هذه الايام. فباتت المشاركة العربية أكبر مشاركة في تاريخ دورات المهرجان بحضور سبعة أفلام لمخرجين عرب في فعاليات المهرجان المختلفة وفي مسابقته الرئيسية، فضلا عن فيلم قصير.

وإذا كانت ثمة خلافات على إطلاق تسمية “الربيع العربي” على الأحداث الجارية في العالم العربي، التي يراها البعض شتاء ثقيلا أو خريفا لانظمة هرمة ومجتمعات مأزومة، فإن حجم المشاركة العربية تجعل منها بحق “ربيعا عربيا” في مهرجان لندن السينمائي.

وقد يتضاعف هذا الحضور بنظر البعض إذا أضفنا إليه مشاركة مخرجين وممثلين من أصول عربية في أفلام قدمت في المهرجان ممثلة لدول أخرى، كما هي الحال مع فيلم المخرج التونسي الأصل عبد اللطيف كشيش الحائز على السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي الدولي “الأزرق أدفا الالوان” أو (“حياة أديل” في عنوانه الفرنسي الاصلي)، أو مشاركة الممثل والمخرج رشيد بوشارب في انتاج فيلم “كاميل كلوديل 1915”.

واقتصر التمثيل العربي في مسابقة المهرجان الرسمية على فيلم واحد هو فيلم المخرج المصري الشاب أحمد عبد الله السيد “فرش وغطا” وتمثيل آسر ياسين وعمرو عابد ويارا جبران.

لقد تجنب السيد التعبير المباشر عن أحداث “ثورة” يناير في 2011 في مصر، على الرغم من أن أحداثه تجري زمنيا فيها، واختار بدلا من ذلك الذهاب إلى أحياء الهامش بحثا عن واقع الفقر والحرمان والتهميش الذي يغذي هذه الثورة.

وفي الإتجاه ذاته يصب فيلم المخرجة التونسية هند مضب “إلكترو شعبي” ومن انتاج فرنسي ـ مصري (ستوديو مصر/ بطرس كريم غالي وكريم جمال الدين )، إذ يرصد ظاهرة الغناء الشعبي الذي يطلق اسم “المهرجانات”، وهي محاكاة مصرية أقرب إلى غناء الراب وثقافة الهب هوب التي انتشرت عالميا.

بدأت المخرجة بتصوير أحداث فيلمها بعد “الثورة” المصرية في يناير 2011 ، عندما كانت تقوم بتصوير مجموعة من اللقاءات لقناة فرنسية عن العلاقة بين الموسيقى والسياسة في عدد من البلدان العربية. حيث التقت بعدد من ممثلي هذا النمط من الغناء (أوكا وأورتيجا وإسلام شيتي) وهم في الغالب مغنيين هامشيين من بيئات وأحياء فقيرة في مصر.

فيما عرض المهرجان فيلم (السطوح) للمخرج الجزائري مرزاق علواش (انتاج فرنسي ـ جزائري) الذي خاض فيه تحدي بناء فيلم ذي حبكة متعددة تستند إلى حكايات مختلفة تشترك بسمة مكانية هي سطوح المنازل في أحياء مختلفة من العاصمة الجزائرية.

وتوزعت هنا على خمس حكايات في خمسة أحياء مختلفة في الجزائر تتوزع من حي القصبة الشهير إلى الجزائر الوسطى وباب الواد ونوتردام وبلكور. ويوزع علواش سرده بشكل متواز بين الأماكن الخمسة وفي خمسة فصول سردية تجري خلال يوم واحد ويربطها بأوقات الصلوات الإسلامية الخمس، ويضع عناوين تؤكد حدود أوقات هذه الصلوات في الفقه الإسلامي.