الرئيسية / ثقافة وفن / حين سطرت فاطمة المرنيسي للعشاق “50 اسما للمحبة”
الراحلة فاطمة المرنيسي في مكتبها امام  الحاسوب داخل شقتها بأكدال
الراحلة فاطمة المرنيسي في مكتبها امام الحاسوب داخل شقتها بأكدال

حين سطرت فاطمة المرنيسي للعشاق “50 اسما للمحبة”

كرست  أيقونة الفكر المغربي فاطمة المرنيسي  حياتها للدعوة  إلى  نبذ  الكراهية، وإلى إشاعة نور المحبة في كل العلاقات، لتشمل كل بني البشر، وليعم السلام العالم.

ومن هذا المنطلق كان الحب حاضرا دائما في أغلب  مؤلفاتها،  وخاصة في كتابها ” 50 سنة للمحبة”، الذي يبدو أنه موجه للعشاق، وكانت قد أصدرته في حلة أنيقة وإخراج فني جميل، فجاء متكاملا يجمع بين  طرافة موضوعه، وعمق وأهمية مضمونه أدبيا وإبداعيا.

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

ومع الأسف، فإن هذا  الكتاب لم ينل  حظه من الرواج، ربما لغياب التعريف به، وصفحاته في الأصل نصوص، أو بالأحرى، باقات ورود مزهرة، فواحة بالشذى، اختارتها الكاتبة المرنيسي، بكل حب وعشق، من “روضة المحبين” لإبن القيم الجوزية، وهو مزدوج اللغة، إذ تجمع صفحاته بين العربية والفرنسية، بمساهمة الأستاذة فاطمة الزهراء أزرويل في الترجمة.

وهذا الإصدار الذي تولت نشره دار ” مرسم” في شكل بديع، ورسوم ومخطوطات ملونة مستوحاة منه بريشة الفنان محمد إدعلي، هو في الحقيقة بمثابة إبحار شيق في بحور المحبة، ورحلة في دنيا الأحاسيس المفعمة بكل ما في النفس الإنسانية من تفاعلات مع نداءات “الخافق المعذب”..القلب.

إن الكتاب، كما قدمته الكاتبة والأستاذة الجامعية  الراحلة فاطمة المرنيسي، استقراء عميق لكل معاني كلمات المحبة في دلالتها وأبعادها ومرجعيتها اللغوية والعاطفية وحمولتها الفكرية، انطلاقا من “روضة المحبين لإبن قيم الجوزية”..

فكل مفردة ترتبط بالمحبة لها مغزاها ومعناها، وسياقها الذي تقال فيه.وعلى سبيل المثال لاالحصر، فإن ” الصبابة” هي رقة الشوق وحرارته، و” الشغف”، يقال ” شغفه الحب، أي بلغ شغافه،، دخل حبه تحت الشغاف”، و”العلاقة” سميت بالعلاقة لتعلق القلب بالمحبوب، و”المقة” وتعني المحبة، و”الوجد” وهو الحب الذي يتبعه الحزن.

لوحة

أما الهوى، فهي لفظة تكتسي دلالة خطيرة،لأنها تحيل على حركة قد تفقد الإنسان توزانه، ذلك ما يؤكد عليه ابن القيم الجوزية، والهوى يعني ميل النفس، ويقال إنما سمي هوى لأنه يهوى بصاحبه. ولذلك تدعو  الراحلة المرنيسي قراءها للتخلص من سطوة الهوى عوض أن يبقوا عبيدا له، ليبحروا” في هدوء وسكينة نحو السعادة”.

وسوف يكتشف الكثيرون، والشباب منهم بالخصوص، عوالم جديدة تنفتح في وجوههم  وتغريهم بالاطلاع على المزيد من التراث العربي، مما تركه الأجداد من رصيد أدبي، في مجال العشق، مازال محافظا على قيمته، مشعا مثل جواهر لا يعلوها الصدأ او البلى أبدا، بل تزداد قيمتها مع مرور السنين.

تقول المرنيسي، مخاطبة قراءها:”هذه الخمسون كلمة هي التي سيوافيكم الحظ في التعرف عليها ضمن هذا الكتيب الجامع لكي يسهل عليكم المهمة. صدّقوني! لقد اشتغلت طيلة ستة أشهر لجمع واستخلاص هذه التعريفات التي يفصلها الإمام في 488 صفحة، وخضعت خلال التحضير للكثير من انتقادات زملائي الذي تحوّلوا بقدرة قادر إلى نقاد شرسين.”

وسرعان ما تعبر عن شعورها بالغبطة، مضيفة:” لكنني كنت محظوظة فيما بعد، لأنّ المجهود الذي بذلته في الاستنتاج والتّركيب قد توّج من طرف الفريق المهنّي المتميّز لدار نشر “مرسم”، الذي ساهم في ترجمة هذه النصوص التي اخترتها من كتاب ابن قيَّم الجوزية إلى الإنجليزية ثم الفرنسية، وتزيينها بمخطوطات رائعة لمحمد إداعلي، وهي أعمال فنية ستساعدكم على إبصار مخاطر الهوى، والاستمتاع بأحاسيس جميلة كالمقة، والحنين، والاستكانة، والودّ.”

لوحة 3ويبدو أن الراحلة المرنيسي  كانت وهي تنهمك في وضع الكتاب، تستحضر في ذاكرتها شغف الشباب العربي وحبه للمعرفة، ولعل ذلك راجع لتجربتها كأستاذة في أقدم جامعة في المغرب، كما تستحضر أيضا ” العلاقة بين الحب الرومانسي والحب المدني” من خلال مشاركة النساء الوازنة في الربيع العربي” على حد تعبيرها.

إن الحب في نظرها أساس كل العلاقات، سواء كانت سياسية أو عائلية، ومنذ حوالي ثلاثة عقود توصل الغرب إلى إدراك الارتباط بين الديمقراطية والحب الرومانسي. “إن الزوج الأناني والنرجسي في أسرته لايمكن أن يكون إلا مواطنا سيئا وقائدا غير موفق”.هكذا تحسم المرنيسي المسألة.

لوحة 2

وفي الواقع، فإن الكتاب بما اشتمل عليه من لوحات مجنحة في دنيا الخيال، وكلمات مشحونة بدفء العواطف، يشكل متعة للعين والفكر والقلب في آن واحد، من خلال تعريفات جامعة وملخصة للخمسين كلمة عن الحب،”تسهل على القاريء فهم ذاته دون أن يلجأ إلى محلل نفسي”،على حد تعبير المرنيسي، رحمها الله.

 للمزيد: فاطمة المرنيسي ..رحيل كاتبة مغربية من جيل الرواد